الرئيسية » “يلي مو عاجبو يروح يشتكي”: جواب صالة السورية للتجارة في ركن الدين على تسعيرتها الزائدة للمواد المدعومة
خاص

“يلي مو عاجبو يروح يشتكي”: جواب صالة السورية للتجارة في ركن الدين على تسعيرتها الزائدة للمواد المدعومة

صالة السورية

شكاوي عدة وردت من أهالي حي ركن الدين في دمشق ، جراء رفع تقاضي موظفين في صالة السورية للتجارة “مؤسسة الخضار ساحة شمدين” مبلغ 1000 ليرة زيادة على سعر السكر والرز، المدعومين على البطاقة الذكية.

هاشتاغ_ فلك القوتلي

وحجة المؤسسة أن عمال النقل ليسوا من ملاك المؤسسة، وعند الاستفسار من قبل المواطنين يكون الجواب وبصوت عالي:”يلي مو عاجبو يروح يشتكي”.

أحد الشكاوى التي وصلت الى “هاشتاغ” تقول، إن معاملة الموظفات سيئة للغاية وكلامهم سيء و يتعاملون بالصراخ على المواطنين الذين يستلمون حصصهم من المواد المدعومة.

فيما اشتكت سمية بالقول: “منذ فترة كانوا يأخذون زيادة 200 أو 300 ليرة بحجة عدم وجود فراطة، اليوم علناً مطالبين ب 1000ليرة”.

بينما يتساءل أحمد: “أين دور الرقابة و حماية المستهلك فالسرقة دائمة وفي وضح النهار وليس هناك من محاسب”.

“هاشتاغ” بدوره تواصل مع مدير عام المؤسسة السورية للتجارة، احمد نجم، ومدير حماية المستهلك، علي الخطيب، أكثر من مرة للاستفسار عن الشكاوي واتخاذ الإجراء المناسب لكن لا مجيب أبداً حتى إعداد المادة.

وكان مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك علي الخطيب كشف سابقاً أن المرسوم رقم 8 فصل بعض المواد عن بعضها في المخالفات الجسيمة والتي تمس المستهلك بشكل مباشر، كتقاضي زيادة عن الأسعار والامتناع عن البيع وتداول الفواتير بين كل حلقات الوساطة التجارية.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

اقرأ المزيد:

الداخلية تقبض على شخص “مدعوم” ب100 بطاقة ذكية!

الشاي “بح” .. البطاقة الذكية للرز والسكر فقط

التجارة الخارجية تؤمن دفعة رز واحدة للبطاقة الذكية منذ بداية العام

السورية للتجارة تحذف توزيع الشاي عبر البطاقة الذكية.. ماذا عن السكر والرز؟

وكأن مذلة الطوابير لا تكفيهم: خبز رديء على موائد السوريين .. والبطاقة الذكية باب للسرقة!

دريد لحام يوجه انتقادات لاذعة للحكومة السورية.. وهذا ما وصف به البطاقة الذكية؟

حلب: الانتهاء من مرحلة تحضير البيانات لتوزيع الخبز عبر البطاقة الذكية و 1000 نقطة بيع جاهزة الآن

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك