الرئيسية » الهيئة الناظمة للاتصالات تكشف عن أجور التصريح للأجهزة الخلوية “الجمركة.. منعا من الانجرار للإشاعات”!
أخبار سوريا

الهيئة الناظمة للاتصالات تكشف عن أجور التصريح للأجهزة الخلوية “الجمركة.. منعا من الانجرار للإشاعات”!

Authority

أصدرت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد بيانا بخصوص أجور التصريح عن الأجهزة الخلوية، وإجراءات التصريح بالنسبة للمسافرين، ومدة سماحية العمل على الشبكات الخلوية السورية للأجهزة الخلوية التي عملت على الشبكة بعد تاريخ 18 من شهر اذار/ مارس الماضي.

وجاء هذا البيان لاحقا لبيان الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد المتضمن استئناف العمل بالتصريح الافرادي عن الأجهزة الخلوية التي عملت أو ستعمل على الشبكة الخلوية اعتبارا من 14 آذار/ مارس للعام نفسه.

وبينت الهيئة فيه بأن أجور التصريح الجديدة ترتبط بالسعر الحقيقي لكل جهاز والمواصفات الفنية له وليس شرائح محددة.

وأضافت بأن أجور التصريح الحالية من الأجهزة التي تم الاستعلام عنها من قبل المشتركين تتراوح بين 70 ألف ل.س إلى مليون و500 ألف كحد أقصى حتى تاريخه (لجهازiPhone 12 pro Max) وتنخفض قيمة التصريح مع انخفاض قيمة ومواصفات الجهاز الخلوي.

وتابعت في البيان أنه تم اطلاق الآلية الجديدة بغرض أن يتناسب أجر التصريح مع القيمة الحقيقية للجهاز الخلوي ومنع أي تلاعب بتحديد الشرائح وتحقيق العدالة بين المشتركين بحيث يتناسب أجر التصريح مع القيمة الحقيقية للجهاز.

ولإتاحة الوقت اللازم للمشتركين للاستعلام عن أجر التصريح وتسديد أجوره، قالت الهيئة إنه سيتم منح كل جهاز عمل أو سيعمل على الشبكة بعد تاريخ 18/3/2021 سماحية عمل لمدة شهر على الشبكة السورية.

وأكدت الهيئة أيضا أنه تم إلغاء إجرائية التعريف للمسافرين عن أجهزتهم الخلوية عبر المراكز الحدودية وسيتم تلقائيا منحهم سماحية شهر للعمل على الشبكة السورية اعتبارا من تاريخ دخولهم إلى سورية.

واختتمت الهيئة بيانها بدعوة جميع المشتركين الراغبين بالتصريح عن أجهزتهم “عدم الانجرار إلى الإشاعات أو أية مصادر أخرى للمعلومات والحصول على أجر التصريح من الرسائل التي ستصلهم إلى خطوطهم الخلوية وتحمل اسم وشعار الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد( Sytra) كمرجع وحيد لمعرفة أجر التصريح وفي حال وجود شكوى تقديمها للشركات الخلوية لتقوم الهيئة بمعالجتها أو التقدم بشكوى إلى الهيئة مباشرة على موقعها الالكتروني”.

يشار إلى أن أسعار اجور التصريح عن الأجهزة الخلوية أو يسمى ب”الجمركة” كان قد أثار العديد من الانتقادات بسبب ارتفاع أسعاره وصلت في كثير من الأحيان إلى مايقارب ثمن نصف شراء جهاز الخلوي الجديد.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام  https://t.me/hashtagsy

 

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك