الرئيسية » مع توقف علوك عن العمل: توفير المياه لأهالي الحسكة “على قلته” تحت الخوف
خاص

مع توقف علوك عن العمل: توفير المياه لأهالي الحسكة “على قلته” تحت الخوف

أهالي الحسكة

لم يعد أمام أهالي الحسكة إلا التوجه إلى وقفة احتجاجية للتنديد بجريمة استمرار قطع مياه محطة علوك من قبل الاحتلال التركي والصمت الدولي إزاء تلك الاعتداءات.

هاشتاغ_ خاص

وقبل يومين، توقفت محطة مياه علوك عن العمل بشكل تام نتيجة قيام “قسد” بإيقاف التغذية الكهربائية المشغلة للمحطة والقادمة من محطة كهرباء الدرباسية.

وعلى الرغم من تزويد محطة مياه علوك خلال الأيام الماضية بالتيار الكهربائي القادم من محطة كهرباء الدرباسية وبالكميات الكافية، إلا أنها لم تعمل إلا بالحدود الدنيا نتيجة قيام الاحتلال التركي بالتعدي على الخطوط الكهربائية، وسرقة الكهرباء المخصصة للمحطة.

وحسب تصريحات مدير مؤسسة المياه في الحسكة، محمود العكلة، فإن المحافظة استنفذت كل الحلول الممكنة، وتعطيش الاهالي مستمر إلى مالا نهاية.

وفي تصريحات خاصة ل”هاشتاغ”، أكد العكلة، أن التطورات الامنية جراء الاستهداف التركي للمحافظة زاد معاناة الأهالي “العطشى”، وباتت مسألة المياه “المفقود الأمل من عودتها” تضاف إلى قائمة مطالب الأهالي في الحياة بأمان وتوافر المياه.

وعاد العكلة وأكد أنه “في ظل انقطاع المياه القادمة من محطة علوك عما يقارب المليون مواطن في مدينة الحسكة والريف الغربي فإن جهود المؤسسات المعنية في المحافظة وبالتعاون مع عدد من المنظمات الإنسانية مستمرة بتوفير مياه الشرب للأهالي عن طريق تعبئة الخزانات المنتشرة في الشوارع والحدائق العامة وبشكل يومي”.

وأشار إلى أن حتى هذا الحل بات اليوم مهددا بسبب الاعتداءات التركية والقصف المستمر على أحياء المحافظة، وسيكون العمل “على قلته تحت الخوف”.

واليوم لم يجد أهالي الحسكة الا الاحتجاج، فالموضوع باختصار عبارة عن جريمة مستمرة، وفعل ورد فعل بين الأطراف التي تتحكم بالمحطة والكهرباء، أما الذي يدفع الثمن ويموت عطشاً فهو المواطن، ويبقى مسلسل “اشتغلت .. توقفت” مستمرا حتى يزول الاحتلال أو يتم تحييد المحطة ودخول عمال مؤسسة المياه إلى إليها، كما يختم العكلة.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك