الرئيسية » مزارعو الحسكة ينعون موسم القمح ويطالبون ما ينتشلهم من معاناتهم: نريد بذار جيدة ومحسنة
أخبار خاص سوريا

مزارعو الحسكة ينعون موسم القمح ويطالبون ما ينتشلهم من معاناتهم: نريد بذار جيدة ومحسنة

موسم

هاشتاغ_ خاص

قال مدير الزراعة في الحسكة، رجب السلامة، إن الموسم الحالي هو الموسم الأقل إنتاجاً للمحافظة، منذ موسم العام 2007، بسبب انحباس الأمطار، وعدم انتظام الهطولات.

وفي تصريح خاص لـ”هاشتاغ”، أكد السلامة خروج 380 ألف هكتار من القمح البعل من الإنتاج، بالإضافة إلى خروج 428 ألف هكتار من الشعير البعل.

ويضيف السلامة أن “عدم توفر الظروف المناسبة للإنبات أثر على جودة إنتاج القمح والشعير البعل، بنسبة تصل إلى نحو 40 في المئة، ما أدى إلى انخفاض حاد في إنتاج هذا الموسم.

ويوضح أن “الجفاف جعل المحافظة تواجه مشكلتَين اثنتين، هما: شح في توفير البذار، وشبه انعدام في توفير العلف للحيوانات، بعد الانخفاض الملحوظ في إنتاج الشعير هذا الموسم”.

هذا، ويعتمد أكثر من 50 إلى 60 في المئة من سكّان محافظة الحسكة، التي تعد العاصمة الزراعية للبلاد، على موسم المحاصيل الزراعية الاستراتيجية من القمح والشعير، في توفير دخل سنوي يمكنهم من مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة، التي تشهدها المحافظة.

لكن حال هذا العام مختلف، بسبب مافقدوه المزارعون بعد موجة الجفاف التي تعرضت لها المحافظة، يضاف إليها التعديات التي تحاول “قسد” فرضها على المزارعين ومحاصيلهم.

ووفق تقديرات حكومية، بلغ إنتاج القمح، مع بداية موسم العام الفائت، نحو 900 ألف طن، وأكثر من مليون طن من الشعير، لكنه انخفض، في العام الحالي إلى أقلّ من 300 ألف طن من القمح، و40 ألف طن من الشعير.

أما المؤشر الأخطر، فهو وصول 600 طن فقط، من الـ300 ألف طن المنتجة في المحافظة، إلى المراكز الحكومية، في ما يمثل أدنى رقم في تاريخ الحسكة.

ويعود ذلك إلى منْع “قسد” المزارعين من تسويق محاصيلهم، بالإضافة إلى تدنّي الأسعار الحكومية المخصصة لشراء القمح، مقابل ارتفاعها لدى “قسد”، وهو ما تحاول الأخيرة “اللعب على وتره”؛ إذ لا تكل من محاولة استدراج المزارعين لبيع المحصول “على قلته”، وايهامهم بأنها ستدفع مبالغ أكبر.

وقبل فترة قليلة، انطلقت تحذيرات من قبل الفلاحين في الحسكة إلى اقتراب “نعي” القطاع الزراعي فيها، في حال لم يحدث تدخل حكومي عاجل، ينتشل الفلاحين من معاناتهم ويوفر لهم أدنى الظروف الممكنة للتمكن من زراعة محاصيلهم مجدداً.

وطالب المزارعون الحكومة بـ”توفير البذار الجيدة والمحسنة لتعويض ما فات من الإنتاج هذا العام، فالبذار الموجودة في المحافظة غير جيدة، ولا تصلح للحصول على إنتاجية وافرة من القمح العام القادم”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام  https://t.me/hashtagsy

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك