الرئيسية » التسوية في درعا البلد تسير بهدوء وحذر وتوقعات بانتقال الاتفاق للمخيم وطريق السد غدا
أخبار خاص سوريا

التسوية في درعا البلد تسير بهدوء وحذر وتوقعات بانتقال الاتفاق للمخيم وطريق السد غدا

هاشتاغ_ خاص

قال مصدر خاص في درعا لـ”هاشتاغ”، إن عملية التسوية تسير بشكل هادئ، مؤكدا أنه في كل ساعة تلو الاخرى تزداد أعداد المسلحين الراغبين في الدخول بالتسوية، ويتم تسليم أسلحتهم وتسوية أوضاعهم.

وحسب المصادر، فإنه في حال استمر سير الاتفاق كما يجري حاليا، سيتم الانتقال لاحقاً إلى  المخيم وطريق السد، يوم غد، لاستكمال الاتفاق الأول الذي تم وتم نقضه مرات عدة منذ أول الشهر.

هذا، وتضمن الاتفاق الجديد تسليم كامل أنواع الأسلحة، وبعد انتهاء التسوية، كل من يحمل سلاحاً سيتعرض للملاحقة القانونية، كما ستتم معالجة أوضاع العسكريين الفارين والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، وفق القوانين النافذة ومراسيم العفو الأخيرة، دون توقيف، حسب الاتفاق.

في حين بلغ عدد الذين قاموا بتسوية أوضاعهم وتسليم أسلحتهم حوالي 55 مسلحاً حتى الآن، والأعداد في ازدياد، حسب قول المصادر.

وتحدثت وسائل إعلامية، عن أنه سيتم نشر النقاط العسكرية في 9 مواقع داخل درعا البلد، وتفتيش بعض المناطق، وضبط الحالة الأمنية ومنع التجاوزات، إضافة إلى رفع العلم السوري على كافة الأبنية والمؤسسات الحكومية، وستُزال السواتر الترابية، التي رُفعت قبل شهرين، بشكل تدريجي مع إتمام عملية التسوية.

أما بالنسبة إلى جميع الرافضين للاتفاق، سيتم ترحيلهم إلى الشمال، والحافلات ستحضر بمجرد الحصول على قوائم الراغبين لتنظيم عملية الخروج.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام  https://t.me/hashtagsy

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك