الرئيسية » اتفاق التسوية في درعا البلد يجتاز البند الأول “بنجاح” ومصير الراغبين بالخروج لا يزال مجهولا
أخبار خاص سوريا

اتفاق التسوية في درعا البلد يجتاز البند الأول “بنجاح” ومصير الراغبين بالخروج لا يزال مجهولا

التسوية
هاشتاغ_ خاص
تتواصل عملية تنفيذ بنود التسوية في درعا البلد بشكل جيد، بعد جملة المعوقات التي عرقلتها خلال الأيام القليلة الماضية.
وقال مصادر خاصة في مدينة درعا ل”هاشتاغ” إنه تم تسوية أوضاع 401 مسلحا بينهم مطلوبون وعسكريون فارون ومتخلفون عن الخدمة العسكرية، ليصبح بذلك إجمالي من تمت تسوية أوضاعهم حوالي 850 مطلوباً حتى الآن.
وأكدت المصادر أن مجمل عدد الأسلحة التي تم تسليمها وصل إلى 120 قطعة سلاح وكميات كبيرة من الذخيرة المختلفة.
وتراوحت الأسلحة التي تم تسليمها بين الخفيفة الفردية والرشاشة وقواذف آر بي جي وعدد من القذائف المتنوعة على أن يتم فتح مراكز أخرى في أنحاء المدينة لاستكمال عملية تسوية الأوضاع وتسليم السلاح للجيش السوري تمهيداً لانتشاره في كل أنحاء المدينة وعودة مؤسسات الدولة إليها.
ويستمر عشرات المسلحين في درعا البلد بتسوية أوضاعهم وتسليم الأسلحة التي كانت بحوزتهم للجيش السوري في مركز التسوية بحي الأربعين.
هذا، وتوقعت المصادر أن الخطوة التالية في تنفيذ بنود التسوية ستبدأ اليوم بنشر النقاط العسكرية للجيش السوري في المواقع المتفق عليهل في درعا البلد، والقيام بعمليات تفتيش لبعض المواقع بحثاً عن السلاح.
وفيما يتعلق بموعد تنفيذ بند خروج المسلحين الرافضين للتسوية، قالت المصادر: “حتى الآن تتم مناقشة وضعهم لأن البعض منهم يتراجع عن موقفه ويقبل بتسوية وضعه، وبالتالي لم يبت بالأمر حتى الآن لأن هذا الموضوع لم يتبلور بشكل واضح بعد”.
في حين تداولت بعض المواقع معلومات بأن اللجنة الأمنية مددت مهلة تسليم بعض المجموعات المسلحة لتسليم أنفسهم خلال ثلاثة أشهر قابلة للتمديد، بعد أن كان الاتفاق عليها لمدة 15 يومًا.
لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام https://t.me/hashtagsy

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك