الرئيسية » قبيل لقاء لافروف-لابيد في موسكو: “ضبط الساعة” إزاء القضايا الملحة وعلى رأسها سورية وفلسطين
أخبار سياسي

قبيل لقاء لافروف-لابيد في موسكو: “ضبط الساعة” إزاء القضايا الملحة وعلى رأسها سورية وفلسطين

لابيد
أكدت موسكو، أن تطورات الأحداث حول سورية والقضية الفلسطينية ستصبح من أهم المواضيع المطروحة على أجندة المحادثات المقررة بين وزيري خارجية روسيا و”إسرائيل”، سيرغي لافروف ويائير لابيد.
وأعلنت الخارجية الروسية، في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، أن مستجدات الوضع في سورية وحولها ستكون بين المواضيع المحورية في المحادثات التي ستجري بين لافروف ولابيد خلال زيارة الوزير “الإسرائيلي” إلى موسكو اليوم وغدا.
وذكرت الوزارة: “ندعو إلى تسوية النزاع السوري في أسرع وقت ممكن على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 والاحترام غير المشروط لسيادة سوريا ووحدة أراضيها، ومن غير المقبول تحويل هذا البلد إلى حلبة لصراع عسكري بين دول أخرى، ما قد يجلب تصعيدا خطيرا للوضع السياسي والعسكري على نطاق المنطقة برمتها”.
وأكد البيان أن الوزيرين خلال المحادثات سيوليان اهتماما ملموسا إلى المسائل المتعلقة بتسوية النزاع الفلسطيني-“الإسرائيلي”، مبديا (البيان) قناعة الجانب الروسي بأنه “لا يمكن تحقيق الاستقرار الشامل في الشرق الأوسط دون التوصل إلى حل الدولتين طويل الأمد للنزاع الفلسطيني-“الإسرائيلي”، بناء على أساس القاعدة القانونية المعترف بها دوليا”.
كما ينوي الوزيران، حسب البيان، مناقشة “تنسيق الخطوات في سبيل الحيلولة دون محاولات إعادة كتابة التاريخ ومراجعة نتائج الحرب العالمية الثانية وتمجيد النازيين والمتواطئين معهم ونفي الهولوكوست”.
ولفتت الخارجية الروسية إلى أن الوزيرين، خلال أول لقاء بينهما منذ تولي لابيد منصب وزير خارجية “إسرائيل”، يعتزمان “ضبط الساعة” بشكل مفصل إزاء القضايا الملحة المطروحة على الأجندة الثنائية والإقليمية والدولية، مع إعارة اهتمام خاص إلى مواصلة تطوير الحوار السياسي وتحسين الأسس التعاهدية والقانونية للعلاقات بين الدولتين وتفعيل الاتصالات الثقافية والإنسانية.
ورجحت الوزارة أن زيارة لابيد ستعطي زخما إضافيا إلى العلاقات متبادلة المنفعة بين روسيا و”إسرائيل”، لا سيما في التنسيق بخصوص السياسات الخارجية بما يخدم مصالح إحلال السلام والاستقرار الراسخين في الشرق الأوسط.
وتأتي هذه الزيارة في ظل جولة الغارات الجديدة التي شنتها “إسرائيل” على سوريا مؤخرا.
وأفادت صحيفة “هآرتس” العبرية بأن زيارة لابيد لموسكو تأتي تمهيدا لزيارة رئيس الوزراء “الإسرائيلي”، نفتالي بينيت، المقررة إلى موسكو الشهر القادم، حيث سيعقد اجتماع قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام https://t.me/hashtagsy

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك