الرئيسية » محافظة دمشق تدور في نفس الحلقة المفرغة: ملاحقة السرافيس “الهاربة”وعقوبات قد تصل حد سحب الترخيص
سوريا

محافظة دمشق تدور في نفس الحلقة المفرغة: ملاحقة السرافيس “الهاربة”وعقوبات قد تصل حد سحب الترخيص

تعرفة

قال عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في محافظة دمشق مازن دباس، إنه مع ازدياد عدد الشكاوى على مواقع التواصل الاجتماعي حول أزمة المواصلات، بالتزامن مع افتتاح المدارس.

سيتم إجراء جرد كامل لعدد السرافيس ضمن كل خط من الخطوط، وسيتم البدء بتجمع جسر الرئيس، لإحصاء عددها ومعرفة المتهربين.

و نقلت “الوطن” عن الدباس تأكيده انه سيتم حرمان السرفيس المخالف لمدة شهر من مادة المازوت، علماً أن السرفيس يحصل على 30 ليتراً يومياً، والباصات على 40 ليتراً. مضيفاً أن العقوبات قد تصل لسحب الترخيص.

يتزامن ذلك مع تأكيد فرع المرور بدمشق أنه تم تنظيم نحو 2400 ضبط بمخالفة تغيير خط للسرافيس منذ بداية العام الحالي، إضافة إلى تنظيم أكثر من 2840 ضبطاً لنهاية شهر آب/ أغسطس الماضي، بمخالفة عدم تشغيل العداد وعدم التقيد بالتعرفة، وتم إحالة المخالفين إلى القضاء أصولاً.

في السياق، نفى دباس منح أي موافقة لأي سرفيس بالعمل في الروضات والمدارس الخاصة، مؤكداً أن السرافيس التي تعمل في هذا المجال تعتبر مخالفة، وتتخذ بحقها الإجراءات القانونية اللازمة.

وطالب دباس في تصريحات سابقة لـ”هاشتاغ” وزارة التربية بإصدار تعميم خاص يُلزم المدارس الخاصة بالتزام بوسائل نقلها الخاصة بموجب التراخيص الحاصلة عليها.

وبين عضو المكتب التنفيذي أنه من المقرر عودة إحدى الشركات الخاصة المتوقفة للعمل ليصار إلى الاستفادة من 30 باص نقل داخلي لديها للعمل على الخطوط مع رفد الخطوط التي تشهد قلة بعدد السرافيس والباصات وتشهد ازدحامات كبيرة.

ومع بداية العام الدراسي، تفاقمت أزمة النقل يوما بعد آخر، ويرجع العديد من المواطنين اسباب هذه الأزمة، إلى غياب الرقابة الفعلية على عمل وسائل النقل العامة، وخاصة السرافيس، فمع عودة العام الدراسي، يضطر طلاب ريف دمشق إلى التسجيل في مدارس دمشق، وهذا ما”يزيد الطين بلة”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات