الرئيسية » مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الجديد “يخاف” من الأسواق
سوريا

مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الجديد “يخاف” من الأسواق

التجار

أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق يوسف مراد، اجتماع تموين دمشق مع مراقبي التموين بدمشق عندما استلامه منصب مدير التموين من أجل تشديد الرقابة على الأسواق.

ولفت إلى أن وضع الأسواق في دمشق يعتبر عملياً مخيفاً من غلاء أسعار وغيره لذا قمنا بتكثيف جولاتنا مؤخراً وركزنا على المواد الغذائية والخضار والفواكه والمواد الأساسية وكذلك الألبسة المدرسية والقرطاسية باعتبار أنه كان موسم بداية المدارس وبنفس الوقت تجاهلنا موضوع الألبسة المتداولة الرجالية والنسائية والأطفال باعتبار أن لدينا أولويات خلال الفترة الحالية.

وبين أن أكثر الضبوط التي نظمت خلال الفترة الماضية هي ضبوط البيع بسعر زائد والاتجار بمادة الخبز التمويني وعدم الإعلان عن الأسعار وعدم إبراز فواتير وخصوصاً من تجار الجملة إضافة لضبوط نوعية للمحروقات، موضحاً أنه تم تنظيم أمس الأول ضبط بحق موزع غاز يقوم ببيع اسطوانة الغاز بوزن ناقص وتم ضبط 300 جرة غاز منقوصة الوزن عنده وتم تنظيم الضبط اللازم بحقه، كذلك تم ضبط أحد خزانات المازوت التي تقوم بالتعبئة للسرافيس بأكثر من الكمية المخصصة لكل سرفيس وتم تنظيم الضبط اللازم بحقه.

ونوه :بأننا كمديرية تجارة داخلية نستهدف خلال الفترة الحالية كل القطاعات الحيوية التي يجب استهدافها”.

وأوضح مدير تموين دمشق بأنه لوحظ خلال جولاتنا في الفترة الحالية ارتفاع بأسعار الخضر وكانت أبرز المواد التي ارتفع سعرها هي البندورة والبطاطا، مرجعاً سبب ارتفاع سعرهما نتيجة لأن الكميات التي ترد إلى سوق الهال بدمشق قليلة وتتراوح بين 500 و600 طن ونصف هذه الكمية تذهب إلى محافظات أخرى، فضلاً عن ذلك فإن انتهاء موسم العروة الصيفية للبطاطا حالياً أدى إلى غلاء أسعارها في الأسواق حالياً.

وبيّن أن ارتفاع سعر الفروج يعود للكلف الزائدة التي تدفع لإنتاجه من شراء مازوت نتيجة لانقطاع الكهرباء وارتفاع أسعار الأعلاف، مبيناً أنه لوحظ أن هناك ارتفاعاً بسعر الفروج لفترة لكن اليوم بدأ بالانخفاض ونحن نتابع أسعار الفروج في الأسواق يومياً.

ونفى عدم التزام باعة الفروج في دمشق بنشرات الأسعار التي تصدرها مديرية التموين بشكل يومي، منوهاً بأن بعض الباعة يقومون ببيع الفروج بسعر التكلفة نتيجة قلة الطلب وانشغال معظم العائلات بتأمين متطلبات المدارس خلال الفترة الحالية.

وبالنسبة لموضوع احتكار السكر أوضح مراد بأن الكميات التي ترد إلى دمشق من السكر تعتبر قليلة وتم وضع الوزارة بالصورة بهذا الخصوص، ودوريات حماية المستهلك بدمشق كانت تتابع الكميات الموجودة وتداول الفواتير عند تجار الجملة بسوق الهال، موضحاً بأن بعض التجار قاموا بمبادرات لتوزيع كميات من السكر بسعر نشرة الأسعار ودوريات التموين كان ترافق التجار بسياراتهم عند التوزيع الذي طال اغلب المناطق في دمشق.

ونوه بأننا ضغطنا كثيراً خلال الفترة الماضية بالنسبة لموضوع الجوز وارتفاع سعره مع زيادة الطلب عليه حالياً حيث كان قد وصل سعر الكيلو لحدود 32 ألف ليرة أما اليوم فهو في الأسواق بسعر 22 ألف ليرة.

وبخصوص الضبوط التي نظمت في دمشق منذ بداية الشهر الحالي بين مراد أنه تم تنظيم 350 ضبطاً منذ بداية الشهر الجاري وحتى تاريخه وتوزعت حول مخالفات لمواد منتهية الصلاحية ومواد مجهولة المصدر وفرم لحم بشكل مسبق ونتر فروج ولحم والاتجار بالمواد المدعومة كالخبز التمويني والدقيق والمشتقات النفطية ومخالفات نقص وزن وسوء تصنيع بالمخابز إضافة لمخالفات تواجد حشرات بالمواد الغذائية وكذلك مخالفات عدم إبراز فواتير وبيع بسعر زائد وعدم الإعلان عن الأسعار.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات