الرئيسية » تصريحات عنصرية لمسؤول تركي : الفارق الاجتماعي والفكري بين الأتراك والسوريين يصل إلى 40 عاماً
أخبار سوريا سياسي

تصريحات عنصرية لمسؤول تركي : الفارق الاجتماعي والفكري بين الأتراك والسوريين يصل إلى 40 عاماً

رئيس بلدية ولاية "هاتاي" (لواء اسكندرون المحتل) لطفي سافاش
صرّح رئيس بلدية ولاية “هاتاي” (لواء اسكندرون المحتل) لطفي سافاش أنه ثمة فارق اجتماعي وفكري بين الأتراك والسوريين، يتراوح بين 35 و40 عاماً.
وقال سافاش المنتمي لحزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، بحسب ما نقل موقع “هاتاي وطن”: “نحن نحب السوريين لكن هناك فرق اجتماعي وفكري بيننا يتراوح بين 35 و 40 عاماً”.
وأضاف: “هناك حوالي 500 ألف سوري في مدينتنا، ومع ذلك، فإننا نقدر أن العدد سيكون حوالي 900 ألف إلى 1 مليون”.
وتابع: “منذ أكثر من 9 سنوات ونحن نعتني بإخواننا وأخواتنا من خلال مخصصات أهالي “هاتاي”… نطلب من المجتمع الدولي أن يتخذ خطوات لضمان السلام في سورية لكي نرسل ضيوفنا إلى بلدهم وهم مرتاحين”.
وأشار إلى أن “السوريين يؤثرون على البنية الاجتماعية والنفسية والاقتصادية للمدينة.. للأسف شبابنا عاطلون عن العمل بسبب العمالة الرخيصة للسوريين، والبطالة تجلب معها مشاكل اجتماعية ونفسية”.
وأردف: “لسوء الحظ، فإن نفسية شعبنا ليست كما كانت قبل عشر سنوات”.
وكانت تركيا زعمت أن آخر إحصائية لعدد السوريين فيها قدرت عددهم بثلاثة ملايين و701 ألف و584 شخصاً.
ويعاني معظم السوريين في تركيا من أوضاع معيشية صعبة، وقيود حكومية، وضغوط عنصرية من جانب فئات من الأتراك.
لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام https://t.me/hashtagsy

تصنيفات