الرئيسية » التسويات في درعا تتوالى: انخل تدخل الاتفاقات وجاسم تتحضر للتسليم
خاص

التسويات في درعا تتوالى: انخل تدخل الاتفاقات وجاسم تتحضر للتسليم

اللوائح الست

تتابع اللجنة الأمنية والعسكرية عملية التسوية في مدينة طفس ومن المقرر أن ينتشر الجيش السوري في عدة نقاط أبرزها المستشفى والبريد.

هاشتاغ-خاص

إضافة إلى تعزيز المواقع العسكرية الأساسية في المدينة ومحيطها، وسط جهوزية عدد من المدن للموافقة عليها ومبادرة بعضها إلى جمع السلاح لتسليمه للجيش بنفسه دون انتظار الموافقة على اي تسوية.

وبلغت حصيلة اتفاق التسوية في مدينة طفس بريف درعا الغربي قرابة 460 شخصاً، من بينهم مسلحون ومطلوبون للخدمة العسكرية.

وقالت مصادر خاصة في مدينة درعا لـ” هاشتاغ” إن الأهالي في مدينة إنخل أعلنوا قبولهم بالتسوية التي طرحتها الدولة وقد بادروا إلى جمع السلاح لتسليمه للجيش، وذلك بعد اجتماعات عدة بين اللجنة الأمنية ووجهاء العشائر فيها.

وأشارت المصادر إلى وجود محاولات أهلية جارية في مدينة جاسم كذلك للمبادرة إلى جمع السلاح لتسليمه للجيش، وسط توقعات بإعلان الموافقة على الدخول في التسوية اليوم.

في هذا الوقت يتم استكمال تسويات الأوضاع وتسليم السلاح في المزيريب، حيث بلغ عدد من تمت تسوية أوضاعهم 135 شخصاً بينهم 62 من الفارين من الجيش السوري، كما جرى تسليم عدد من الأسلحة.

وكانت وحدات من الجيش والجهات المختصة دخلت إلى طفس صباح أمس السبت تنفيذاً لبنود التسوية، وتم فتح مركز لتسوية الأوضاع وتسليم السلاح في مقر ثانوية البنات في المدينة.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك