الرئيسية » الصحة تدق ناقوس الخطر: نقل حالات كورونا من دمشق إلى حمص وطرطوس جاهزة لاستقبال حالات اللاذقية
خاص

الصحة تدق ناقوس الخطر: نقل حالات كورونا من دمشق إلى حمص وطرطوس جاهزة لاستقبال حالات اللاذقية

كورونا

هاشتاغ_ خاص

أعلنت وزارة الصحة أن نسبة الإشغال في الأقسام المخصصة لمرضى وحالات كورونا في مشافي دمشق وريفها واللاذقية بلغت 100 في المئة.

وبينت الوزارة أنه تم نقل 3 حالات كورونا بحاجة لسرير عناية من مشافي دمشق إلى مشافي حمص حتى الآن.

وذكرت الوزارة أن إشغال الأقسام المخصصة لحالات كورونا في مشافي اللاذقية أصبح 100 في المئة وأنه تم اتخاذ الاستعدادات لنقل الحالات إلى طرطوس بالتنسيق مع غرفة الطوارئ.

في هذا الوقت، أكد عصام الأمين مدير مشفى المواساة لصاحبة الجلالة أن منحى الإصابات بدأ بالتصاعد منذ بداية آب/ اغسطس ومازال مستمرا.

وأكد الأمين في تصريح خاص ل”هاشتاغ” أن عدد الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا الجديد والمقبولة في المشفى وصل إلى 78 حالة منذ بداية شهر أيلول/ سبتمبر الجاري ولغاية اليوم.

وأوضح الأمين أنه تم رفع من جاهزية المشفى بنسبة 100 في المئة ليصل عدد الأسرة المخصصة لحالات كورونا 60 سريراً بعد الدخول منذ أسبوع بذروة الموجة الرابعة لانتشار الفيروس لجهة الحالات الشديدة والحرجة ولم يتم تحديد نوع الطفرة الجديدة المنتشرة حالياً في سورية لعدم توافر التقنية المخبرية التي تحدد نوعية المتحورات الفيروسية.

ولفت مدير مشفى المواساة إلى أن المراجعين للمشفى يحملون أعراضاً تنفسية منها ضيق النفس ونقص في الأكسجة مرجحا أن تكون أعداد الإصابات بفيروس كورونا هي من النوع الخفيف والمتوسط أكثر بـ5 أو 6 أضعاف من الحالات التي تراجع المشافي .

وبين الأمين أن شدة الأعراض تعتبر أخف في هذه الذروة عن الذروات الأخرى كما أن حالات الوفاة أقل من الفترات الماضية وذلك في حال افترضنا أن الإصابات هي من نوع دلتا الهندي والذي يتميز بسرعة انتشاره وبذلك تكون الزيادة هي بسبب زيادة نسب الإصابة ليس بسبب أن الفيروس أشرس وإنما عدد الحالات يكون أكثر لكن أقل تأثيراً.

وحذر من عدم التراخي بالإجراءات الاحترازية والوقائية وضرورة ارتداء الكمامة وتجنب الازدحام وكذلك عدم التردد في أخذ اللقاح المضاد لكورونا حيث لم يتجاوز في سورية عدد الملقحين 500 ألف ممنع أي ما يقارب 6 في المئة وذلك لكسر حلقة انتشار الفيروس الذي لن يتم إلا حينما يصل عدد الممنعين في المجتمع سواء بالإصابة أو بأخذ اللقاح إلى 70 في المئة وخاصة أن اللقاحات الموجودة وتغطي المتحورات كافة بما فيها المتحور دلتا.

بدوره، قال مدير مشفى المجتهد الدكتور أحمد عباس، إن نسب الوفيات أقل من النسب الاعتيادية التي نسجلها، فيما عدد الإصابات أكثر وسرعة الانتشار أكبر ونسبة الإصابات بين أعمار الشباب أكثر

وأكد أنه لم يتم تسجيل حتى الآن إصابات لأشخاص حاصلين على اللقاح ولا حالات وفاة بسبب اللقاح وهو لحد الآن آمن بنسبة 80 في المىة.

واشار عباس إلى نسبة الإشغال في العناية المركزة والمنافس في المجتهد حيث وصلت إلى 100 في المئة وفي أقسام العزل نسبة الإشغال حوالي 80 في المئة.

ولفت مدير مشفى المجتهد إلى أنه عالميا ثبت فشل إجراءات إغلاق الفعاليات أو الحظر الجزئي أو الكامل في التخفيف من حدة الإصابات، في حين أكد أن الملجأ الأساسي للوقاية هي الإجراءات الفردية كالكمامة والامتناع عن التجمعات والأهم هو اللقاح.

هذا، وسجلت وزارة الصحة بالأمس، 397 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع العدد الإجمالي إلى 32138، وأعلنت شفاء 85 من الحالات المسجلة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 23383، ووفاة 15 من الإصابات المسجلة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 2187.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك