الرئيسية » باحث في الشؤون التركية يتوقع فتح الطريق M4 بين اللاذقية وحلب: لقاء أردوغان – بوتين جاء في ظرفٍ دولي يصب في مصلحة موسكو و دمشق
خاص

باحث في الشؤون التركية يتوقع فتح الطريق M4 بين اللاذقية وحلب: لقاء أردوغان – بوتين جاء في ظرفٍ دولي يصب في مصلحة موسكو و دمشق

هاشتاغ_ زينا صقر

اختتم الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، محادثاتهما التي تمحورت حول الحد من تجدد العنف في شمال غرب سورية والشؤون التركية.

وكانت كلاً من موسكو وأنقرة، صرحتا قبل أيام من اللقاء، بأن الأزمة السورية ستكون في مقدمة المباحثات بين الرئيسين.

الباحث في الشؤون التركية سركيس قصارجيان، اعتبر في حديث خاص لـ “هاشتاغ” أنه “على الرغم من العنجهية المصطنعة، وصل أردوغان إلى سوتشي مثقلا بعبء النتائج الاقتصادية لسياساته الخارجية طوال العقد الماضي، ومجرّداً من أي أوراق ضغط أمام بوتين المنتشي بارتفاع أسعار النفط والغاز الطبيعي دولياً، سيما بعد ارتفاع الطلب على الطاقة في الأشهر الأخيرة”.

وأشار الباحث في الشؤون التركية قصارجيان إلى أن “قرارات أنقرة بشراء الدفعة الثانية من منظومة إس -400 والطائرات الحربية الروسية من طراز SU-57 بدلاً من الباتريوت وطائرات F-35، قد تحفّز بوتين على تقديم بعض الإيماءات القابلة للاستهلاك من قبل نظيره داخلياً، لكن من المستبعد أن تصل هذه التقديمات إلى مستوى التنازلات أمام أردوغان المتسوّل على أبواب موسكو وواشنطن، بحثا عن صورة تذكارية قابلة لتزيين مانشيتات صحفه”.

قصارجيان وفي سؤاله عن النتائج الإيجابية المرجوة من زيارة أردوغان، والمتعلقة بالشأن السوري، أجاب ” بالتأكيد هناك نتائج إيجابية فيما يخص الشأن السوري، و خاصةً أن الظرف الدولي يصب في مصلحة موسكو؛ و بالتالي في مصلحة دمشق، و خصوصاً أن أردوغان لم يحقق ما كان يصبو إليه باجتماع مع رئيس الولايات المتحدة جو بايدن، و الحصول منه على بعض الامتيازات أو التطمينات؛ أي افتقاده لأي أوراق ضغط على بوتين”.

وتابع قصارجيان: “هذا الأمر يجعل الساحة أمام بوتين خالية، ليتمكن من خوض دفة المحادثات بما يصب في مصلحته، و أهمها الملف السوري، خصوصاً أن كلا الطرفين يقفان على طرفي نقيض من المسألة”. متوقعاً أن تكون أولى النتائج الملموسة هي فتح الطريق M4 الواصل بين حلب و اللاذقية، وبالتالي إنعاش سورية مالياً، هذا على الصعيد الإقتصادي..

أما على صعيد السياسي، رأى قصارجيان أن “فتح الطريق M4 يعتبر نصرا آخر للدبلوماسية السورية، لأنها ستدفع بالمجموعات المسلحة المسيطرة عليه والمهددة له نحو الشمال مسافة أمان كافية لحماية حركة المرور و النقل عليه”. مضيفاً أن الخسائر المعنوية و النفسية للمجموعات المسلحة، أيضا مكسب إضافي للجانب السوري، والتي تشعر به تلك المجموعات مع كل لقاء ثنائي روسي_تركي بأنه يتم قضم مساحة جغرافية منها.

ولفت الباحث بالشؤون التركية، الى أنه لو نظرنا الى تصرف أنقرة فيما يخص الأزمة السورية، نجد بأنها تتصرف بشكل مطابق للتوجهات الغربية، و لكنها تنسق جميع خطواتها مع إيران و روسيا ضمن مساري “آستانة”و “سوتشي” ، وبالتالي فإن مظلة أردوغان للبقاء في سورية، هي المظلة الممنوحة تحت عنوان “الضغط على الحكومة السورية”، وليس منح امتيازات أو غطاء شرعي لوجوده، لا من قبل الدول الغربية كما كان الوضع سابقاً، و لا من قبل الدول العربية و الخليجية التي لم تعد متحمسة للدور التركي على الأراضي السورية.

وفيما يخص تصريح الرئيس التركي قبل زيارته سوتشي بأيام، الذي قال فيه إن “السلام في سورية مرتبط بشكل مباشر بالعلاقات الروسية التركية”، علّق قصارجيان قائلاً “أردوغان يعيد التذكير بأن تركيا هي طرف أساسي في المعادلة السورية، و بأن أي حل في سورية يجب أن يكون لتركيا دور في صياغته”. مؤكداً أن الدور التركي ليس تركياً بالكامل، و إنما هو تنسيقاً روسياً_تركياً، و يأتي في المرتبة الثانية من حيث قوة التأثير بعد التنسيق السوري_الروسي_الإيراني على مستوى التحالف الدولي”.

وأجاب قصارجيان عن كيفية معالجة الفشل في تطبيق الاتفاق السابق بين البلدين حول سورية، بأنه “بشكل عام المتوقع و المنتظر ليس المعالجة كلياً، و إنما تحريك العملية السياسية و منعكساتها على أرض الواقع، ستكون كافية لجميع الأطراف ضمن المعطيات الحالية”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

 

 

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك