الرئيسية » استجابة لما نشره “هاشتاغ” الكهرباء تصل الراموسة” الصناعية بحلب بعد انقطاع 8 سنوات
غير مصنف

استجابة لما نشره “هاشتاغ” الكهرباء تصل الراموسة” الصناعية بحلب بعد انقطاع 8 سنوات

هاشتاغ_ خاص

6 مراكز كهربائية جديدة تم تركيبها في منطقة الراموسة الصناعية بحلب، والتي تعد من المناطق الصناعية المهمة المتخصصة في صيانة السيارات على مستوى القطر، لتعود التغذية الكهربائية إليها بعد انقطاع 8 سنوات.

واستجابة لما نشره “هاشتاغ” بعد المطالب المتكررة لصناعيي منطقة الراموسة الصناعية تم الانتهاء من وضع كل مراكز كهربائية في منطقة الراموسة الصناعية بالخدمة بعد إعادة تاهيليها.

هذه الخطوة من شأنها دعم العملية الإنتاجية الصناعية وتشجيع الصناعيين على تأهيل منشآتهم المتضررة ومعاودة العمل والإنتاج، بعد أن شملت جميع المراكز الكهربائية المتضررة في الراموسة على أمل زيادة ساعات التغذية كون الكهرباء تشكل عصب الصناعة الأساسي.

وكانت شكاوى عدة وصلت إلى “هاشتاغ” من الصناعيين الذين بقوا في الراموسة رغم عدم وجود الكهرباء.

في حين أغلقت معظم المحلات فيها بسبب عدم توفر الكهرباء، وفي حال وجدت المولدات فإن سعر المازوت وعدم توفره يشكّل عائقاً لتشغيلها.

ومنذ ما يقرب الـ6 أشهر تم الانتهاء من عمليات مد الشبكات كلها، رغم أن المنطقة محررة منذ 8 سنوات، ومع ذلك لم تستطع مديرية الكهرباء في المحافظة إيجاد مبرر مقنع لعدم تشغيل الكهرباء في الراموسة.

وأشار الصناعيون إلى ضياع ملايين الليرات بلا جدوى، عبر قيام مؤسسة الكهرباء بحفريات أرضية و شراء البلاط اللازم لتبليطها بعد إغلاقها، لتكون الاستفادة فقط للمتعهدين، فأعمال تمديد الشبكة الكهربائية الأرضية وتجهيز الشبكة الهوائية وتصليح أبنية المراكز وتركيب أبواب حديدية وفتحات تهوية أكسبهم مئات الملايين، دون أي مردود حقيقي للصناعيين أو حتى لصندوق شركة الكهرباء”.

ولفت صناعي آخر إلى أن الصناعيين والحرفيين العاملي في الراموسة اجتمعوا عدة مرات مع الجهات المعنية بتخديم المنطقة كهربائياً، لتكون الحجج في كل مرة جاهزة، ما بين ضرورة دفع ضرائب ومالية وذمم مترتبة سابقة وتركيب عدادات كهرباء.

ويؤكد أن الصناعيين والحرفيين نفذوا تلك الشروط ودفعوا ذممهم إلا أن الجهات المعنية بتشغيل الكهرباء لم تفٍ بوعودها حتى اللحظة.

وكانت آخر اللقاءات التي تمت بين ممثلين عن الصناعيين في الراموسة، في المحافظة، بحضور عضو المكتب التنفيذي، الدكتور كميت عاصي، ومدير كهرباء حلب محمد الصالح.

وحسب المعلومات التي وصلت إلى “هاشتاغ” فقد وعد مدير الكهرباء بتوفير الكهرباء في الراموسة خلال مدة أقصاها 15 يوما، وذلك بعد سجال طويل عن أسباب ومبررات عدم وصلها، وليس آخرها وجود مشكلة فنية في الربط بين التيار المتوسط والمنخفص، شرحها مطولا ً مدير الكهرباء، وهو فعلا ما تحقق.

 

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك