الرئيسية » أزمة المواصلات تتفاقم.. والمحافظة لا تصدق شكاوى السائقين حول عدم كفاية المخصصات
خاص

أزمة المواصلات تتفاقم.. والمحافظة لا تصدق شكاوى السائقين حول عدم كفاية المخصصات

أستاذ جامعي يحل أزمة 4 ركاب وحكومة "طويلة عريضة" تتركهم"منقوعين بالشمس"!

مع كل الحلول التي تحاول محافظة دمشق والجهات المعنية تنفيذها، إلا أن أزمة السير في زيادة، وتقول المخافظة عن أسبابها بأنها غير محقة.

هاشتاغ-خاص

وتكاد شوارع دمشق لا تخلو من تجمعات المواطنين في بعض المراكز المهمة أو حتى في المناطق البعيدة والقريبة من حدود ريف دمشق.

وحسب قول عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في المحافظة، مازن دباس، تتابع المحافظة يوميا عشرات الشكاوى.

وفي تصريح خاص ل”هاشتاغ” أشار دباس، إلى وجود شكاوى حتى من قبل السائقين حول عد كفاية مخصصات المازوت للسرافيس، وهذه الشكاوى حسب قوله غير محقة.

واضاف بأنه من الممكن للسائق الذي يدعي أنه لا توجد لديه مخصصات أن يكون محروماً من مخصصاته نتيجة تهربه من العمل، أو انه يقوم ببيع مخصصاته بدلاً من العمل على خطه.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي في المحافظة دمشق أن كل السيارات المسجلة في المحافظة لخطوط دمشق وريفها، تتزود بشكل كامل بالمحروقات، وهذه الكمية تمت دراستها حتى تكفي عمل السرافيس على الخطوط المحددة وتوزعها.

واشار إلى أن السرفيس يحصل يومياً على 30 ليتراً وباصات النقل الداخلي 40 ليتراً من أي محطة محروقات.

وأضاف الدباس إن المحافظة تتابع هذا الموضوع من خلال مراقب الدوام لتسجيل أرقام السرافيس التي تعمل والتي لا تعمل، ومن لا يعمل من السائقين على خطهم تحرمهم المحافظة لمدة شهر من مخصصاتهم من المحروقات.

وتابع عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق، فيما يخص سيارات الأجرة “التكسي” المسجلة في المحافظة فإنها تحصل كل أربعة أيام على 25 ليتراً من مخصصاتها.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات