الرئيسية » في زمن التطبيع.. كاتبة إيرلندية ترفض ترجمة روايتها ل”العبرية” دعما لفلسطين
أخبار منوعات عامة

في زمن التطبيع.. كاتبة إيرلندية ترفض ترجمة روايتها ل”العبرية” دعما لفلسطين

كاتبة
رفضت الكاتبة والأديبة الإيرلندية، سالي روني، ترجمة روايتها الأخيرة “أيها العالم الجميل! أين أنت؟” للعبرية من قبل دار نشر “إسرائيلية”.
ونشرت روني روايتها الثالثة في أيلول/سبتمبر المنصرم 2021 والتي حملت عنوان “أيها العالم الجميل، أين أنت؟”، وسرعان ما أصبح هذا العمل أحد أكثر الكتب مبيعاً في بريطانيا وإيرلندا، لكن، ووفق تقارير إعلامية، رفضت الكاتبة، طلب ناشر “إسرائيلي”، ترجمة روايتها الأخيرة إلى العبرية.
وأوضحت الكاتبة البالغة من العمر ثلاثين عاماً، أنها وفي ظل الأوضاع الحالية “لا تشعر أنه سيكون من الصواب قبول عقد جديد مع شركة (إسرائيلية) لا تنأى بنفسها علانية عن الفصل العنصري وتدعم حقوق الشعب الفلسطيني التي نصت عليها الأمم المتحدة”.
كما كشفت الكاتبة عن دعمها، حركة مقاطعة “إسرائيل”، وقالت روني “في هذه الحالة بالذات، أنا أستجيب لنداء المجتمع المدني الفلسطيني وحركةBDS “، وهي اختصار لـ “المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات” التي صنفها البرلمان الألماني على أنها حركة ذات أساليب “معادية للسامية “منذ عام 2019.
وكانت دار نشر مودان “الإسرائيلية” قامت بترجمة ونشر روايتي “محادثات مع الأصدقاء” (2017) و “أناس عاديون” (2018) للكاتبة الإيرلندية. ولأن أعمالها حققت أرقام مبيعات جيدة في إسرائيل، أرادت دار النشر شراء حقوق أحدث رواياتها أيضاً.
من جهتها أكدت روني، إن ترجمة كتابها الأخير” أيها العالم الجميل، أين أنت؟” إلى العبرية: “في الوقت الحالي، اخترت عدم بيع حقوق الترجمة هذه لدار نشر مقرها (إسرائيل)”.
من جهتها، عبرت منظمة الصوت اليهودي من أجل سلام عادل – إيرلندا من خلال تغريدة لها على “تويتر”، عن تضامنها مع الكاتبة: “بصفتنا جالية متنامية من اليهود في إيرلندا الذين يقاومون الاحتلال (الإسرائيلي)، فإننا نظهر تضامننا مع قرار سالي روني”.

تصنيفات