الرئيسية » محاكمته بدأت اليوم: بنزيمة متهم بابتزاز زميله في المنتخب الفرنسي بشريط جنسي
رياضة

محاكمته بدأت اليوم: بنزيمة متهم بابتزاز زميله في المنتخب الفرنسي بشريط جنسي

يخضع الفرنسي كريم بنزيمة، مهاجم ريال مدريد، للمحاكمة اليوم الأربعاء 20 تشرين الأول الجاري، على خلفية تورطه “المزعوم” في ابتزاز مواطنه ماتيو فالبوينا بشرط جنسي.

وظهرت قضية الابتزاز المزعومة إلى العلن في عام 2015، واتُّهم بنزيمة بابتزاز زميله في منتخب فرنسا وقتها فالبوينا، من خلال تهديده للأخير، بعدم نشر محتويات الفيديو في وسائل الإعلام مقابل دفع مبلغ من المال لأحد أصدقائه، وهو ما نفاه اللاعب الفرنسي دائماً.

وتأتي هذه المحاكمة بعد ساعات فقط من مشاركة بنزيمة مع ريال مدريد، في المباراة الهامة ضد شاختار دونتسيك الأوكراني، في الجولة الثالثة من دور المجموعات، لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وبدأت محاكمة الدولي الفرنسي في مدينة فرساي الواقعة شمال فرنسا، في وقت مبكر من صباح الأربعاء، للاستماع إلى أقواله في القضية التي أثيرت في عام 2015.

وذكرت صحيفة MARCA الإسبانية، أن محامي اللاعب يحاولون تبرئته من التهم المنسوبة إليه منذ ذلك الحين (2015)، والذين يصّرون دائماً على أن تورط اللاعب في الحادث، كان سوء فهمٍ، وأنه كان يحاول مساعدة فالبوينا.

وقالت الصحيفة: “لطالما ادعى بنزيمة أنه لم ير الشريط الجنسي (المزعوم)، وقال إن كريم زناتي (صديقه في الطفولة وأحد المبتزين) هو الذي أكد لكريم وجود الفيديو وخطورته، وعندها تحدث مهاجم ريال مدريد إلى زميله في منتخب فرنسا”.

ونقلت “ماركا” عن بنزيمة قوله: “في البداية، أردت فقط أن يدرك ماثيو المشكلة، وأن نساعده، لأنهم فعلوا شيئاً مشابهاً معي بنفس الطريقة، إنه شخص لعبت معه في فرنسا وهو صديق”.

ولم يؤكد محاموه بعد، ما إذا كان بنزيمة حضر شخصياً إلى المحكمة في فرساي، والتي تُجرى قبل أيامٍ قليلةٍ فقط من مواجهة “الكلاسيكو” المنتظرة أمام برشلونة.

وقد يواجه بنزيمة حكماً بالسجن لمدة خمس سنوات وغرامةٍ قدرها 75 ألف يورو، في حال ثبتت إدانة اللاعب بالتهم الموَّجهة إليه.

وتأتي هذه التطورات في وقت يقدّم فيه بنزيمة مستويات مميزة مع ريال مدريد ومنتخب فرنسا، وهو ما يجعله مرشَّحاً بقوة للفوز بجائزة الكرة الذهبية لعام 2021.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك