الرئيسية » مدير المواساة: المنحنى ثابت في الذروة منذ 10 أيام.. والموجة هي الأكبر من بداية الوباء
سوريا

مدير المواساة: المنحنى ثابت في الذروة منذ 10 أيام.. والموجة هي الأكبر من بداية الوباء

fourth peak

كشف مدير عام مشفى المواساة عصام الأمين أن البلاد تشهد في هذه الذروة من وباء كورونا أعداداً أكبر عن الذروات السابقة، منوهاً بأنه تتم مراقبة المنحنى باستمرار، ولكن لا يوجد أي انخفاض في أعداد الإصابات.

وأضاف الأمين أن المنحنى ثابت منذ قرابة 10 أيام بالنسبة للحالات الشديدة والحرجة، بمعنى أن المنحنى وصل إلى الذروة وبقي ثابتاً دون أي انخفاض في الأعداد.

وقال الأمين: هناك تزايداً واضحاً بأعداد الإصابات بفيروس كورونا مقارنة بالفترة الماضية، مبيناً أن نسب الإشغال تقترب من 100 بالمئة.

وأشار الأمين إلى أن العدد الإجمالي للمصابين بـ(كورونا) داخل المشفى يقدر بـ65 مريضاً، موضحاً أن فترة الإقامة في المشفى تتراوح بين 5 أيام حتى الشهر حسب طبيعة كل حالة من الحالات وذلك بالنسبة فقط للحالات الشديدة والحرجة التي تتطلب المشفى، مقارنة مع أعداد أكبر وبأضعاف مضاعفة بالنسبة للإصابات الخفيفة والمتوسطة (غير المعروفة) والتي لا تستدعي العلاج في المشفى.

بدوره لفت مدير مشفى تشرين الجامعي في اللاذقية لؤي النداف إلى استنفار كل الكوادر الطبية والتمريضية لمتابعة واقع الحالات، مشيراً إلى أن نسب الإشغال 100 بالمئة ضمن المشفى، كما أن عدد المرضى في غرف العزل والعناية يقدر بـ70 مصاباً بالفيروس، مشيراً إلى جهوزية المشفى الكاملة مع ترشيد العمليات الباردة، والاقتصار على الإسعافية واتخاذ التدبير الاحترازية، مؤكداً أن المشفى يعمل بطاقته القصوى، وخاصة أن هناك ازدياداً في عدد الإصابات.

من جهته قال مدير مشفى جراحة القلب الجامعي بحلب تميم عزاوي أوضح أن عدد المراجعين للمشفى والمشتبه في إصابتهم بالفيروس يصل إلى الـ70، مؤكداً أن عدد المقبولين حالياً في المشفى يصل إلى 25 مريضاً وذلك في غرف العزل، مع تخصيص المشفى بشكل كامل لحالات كورونا، مع متابعة تأمين الأوكسجين.

وأضاف عزاوي: نعمل بطاقتنا القصوى بالتوازي مع عمل العيادات القلبية والخارجية وأمراض القلب والشبكات والقساطر القلبية من دون وجود (إسعاف) للأمراض القلبية بالتفرغ لـكورونا، وسط ترشيد للعمليات الباردة والاقتصار على المناحي الإسعافية الضرورية، مؤكداً توجيهات الوزارة بالعمل على تأمين الأدوية والأوكسجين.

وتابع: نحن في حالة توءمة مع الصحة وتنسيق ومتابعة يومية مع المديرية، علماً أن الصحة خصصت مشفى الرازي الحكومية لحالات (كورونا)، وهناك ضرورة لزيادة عدد الكادر الطبي، لافتاً إلى عدم لحظ أي انخفاض بالأعداد.

يذكر أن أرقام الاصابات في المشافي الجامعية المخصصة لـ«كورونا» كشفت أن عدد مرضى كورونا ضمن غرف العزل والعناية يقدر بـ 160 إصابة، وخاصة أن مشافي «المواساة بدمشق، وتشرين الجامعي في اللاذقية، وجراحة القلب بحلب» تعمل بطاقتها القصوى مع زيادة بعدد الأسرة وغرفة العناية بعد الازدياد الأخير والكبير لعدد الإصابات وعدد المراجعين يومياً باشتباه كورونا بحسب ما أفادت صحيفة “الوطن”.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك