الرئيسية » توتر أمريكي روسي حول خدمة التأشيرات: واشنطن تنقل قنصليتها في موسكو إلى وارسو
أخبار سياسي

توتر أمريكي روسي حول خدمة التأشيرات: واشنطن تنقل قنصليتها في موسكو إلى وارسو

وارسو
أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الأحد، نقل قنصليتها من موسكو إلى وارسو، و أنه سيتعين على الروس الراغبين في الحصول على تأشيرة هجرة إلى الولايات المتحدة التوجه إلى السفارة الأمريكية في وارسو.
ووفقاً لوكالة “فرانس برس”فإن هذه الأنباء تأتي وسط توترات أمريكية روسية، وطرد متبادل للدبلوماسيين ما دفع بموسكو في وقت سابق إلى السماح بوجود عدد محدود من الموظفين الدبلوماسيين الأمريكيين في روسيا.
واستدعى قرار التأشيرات الأمريكي ردا لاذعا من المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا.
وكتبت على منصة تلغرام أن الدبلوماسيين الأمريكيين عكفوا منذ وقت طويل على “تدمير” منظومة الخدمات القنصلية في روسيا، وحولوا ما يتعين أن يكون إجراءات روتينية تقنية “إلى جحيم فعلي”.
من جانبها، ألقت وزارة الخارجية الأمريكية اللوم على موسكو.
وقالت الوزارة في بيان لها، إن “قرار الحكومة الروسية منع الولايات المتحدة من الإبقاء على أو توظيف أو التعاقد مع روس أو موظفين من دولة ثالثة، يؤثر كثيرا على قدرتنا في توفير خدمات قنصلية”.
وأضاف البيان “العدد المحدود جدا للموظفين القنصليين في روسيا في هذا الوقت لا يسمح لنا بتوفير تأشيرات روتينية أو خدمات للمواطنين الأمريكيين”.
وتابع: “ندرك أنه تغيير كبير بالنسبة لطالبي التأشيرات”، طالبا منهم عدم السفر إلى وارسو قبل حجز موعد مع السفارة هناك.
وأقر البيان بأن قرار النقل إلى وارسو، والذي بدأ تطبيقه هذا الشهر، ليس “حلا مثاليا”.
وأضاف: “أخذنا في الاعتبار عددا من العوامل منها قرب المسافة وتوافر الرحلات الجوية والسهولة بالنسبة لمقدمي الطلبات … والعدد الكبير للمتحدثين بالروسية بين موظفينا المحليين وتوافر الموظفين”.
بدوره، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية لوكالة “فرانس برس” لن نعطي بعد الآن مواعيد جديدة خاصة بتأشيرات الهجرة، لمواطنين روس في موسكو”.
وأضاف أن هذه المواعيد تم نقلها إلى سفارة الولايات المتحدة في وارسو، موضحًا أن هذا القرار دخل حيز التنفيذ منذ 12 تشرين الأول/أكتوبر.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك