الرئيسية » الفرصة الأخيرة لتسوية أوضاع مسلحي درعا لم تعكرها تصفيات المسلحين لبعضهم واتفاق بصرى الحرير يلزمه أسبوع
خاص

الفرصة الأخيرة لتسوية أوضاع مسلحي درعا لم تعكرها تصفيات المسلحين لبعضهم واتفاق بصرى الحرير يلزمه أسبوع

Al-Musaifra

هاشتاغ_ خاص

في مركز واحد ولفرصة أخيرة، استمرت عمليتي تسوية الأوضاع للمسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية لأبناء البلدات والقرى التي لم تنضم بعد إلى التسوية واستلام السلاح الذي بحوزة بعضهم، في قسم شرطة مدينة درعا بحي درعا المحطة.

في هذا الوقت، يستمر العمل على إجراء الترتيبات اللازمة لانضمام مدينة بصرى بريف درعا الشرقي وبعض القرى المحيطة بها للتسوية، وهو الأمر الذي ربما يحصل في غضون أسبوع.

وقالت مصادر خاصة لـ”هاشتاغ”، إنه منذ افتتاح المركز “الأخير” تم تسوية أوضاع ما يقارب 200 شخص في المنطقة.

ورغم استمرار عمليات التسوية إلّا أنّ أخبار عدة انتشرت في وسائل إعلامية حول حصول بعض حالات الخلل الأمني في عدد من المناطق، “فبعض المسلحين يقومون بتصفية بعضهم بعضاً، وأحياناً يكون هناك محاولات للتخريب على التسوية ولكن عدد تلك الحالات قليل جداً لا يتجاوز 10 في المئة من عدد الحالات التي كانت تحصل قبل تنفيذ التسوية”.

وجرى تنفيذ التسوية في أغلب مدن وبلدات وقرى الأرياف الشمالية والشرقية والغربية من محافظة درعا، إضافة إلى حي درعا البلد وسط المدينة؛ حيث أنجزت اللجنة الأمنية والعسكرية في محافظة درعا، ما يزيد عن 25 اتفاق تسوية توزعت في 50 بلدة وناحية وقرية، بحصيلة وصلت إلى أكثر من 7 آلاف شخص، ثلثهم من المسلحين مع أسلحتهم، بينما بقي الوضع على حاله في مخيم درعا وحي طريق السد في المدينة، وذلك بعد تعهدات بعدم الاعتراض لوحدات الجيش والقوى الأمنية.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك