الرئيسية » عضو في جمعية الحلويات يتهم “محروقات دمشق” بتقاضي ليرات ذهبية مقابل المازوت.. وموظفون جمعوا 500 مليون !!
خاص سوريا

عضو في جمعية الحلويات يتهم “محروقات دمشق” بتقاضي ليرات ذهبية مقابل المازوت.. وموظفون جمعوا 500 مليون !!

The head of the  Confectionery

أكد عضو جمعية الحلويات و البوظة في دمشق محمد الإمام أن المبيعات انخفضت بشكل كبير نظراً لغلاء الأسعار بشكل كبير.

هاشتاغ-خاص

وتحدث الإمام لـ”هاشتاغ” عن معاناة صانعي الحلويات بسبب النقص الكبير للمحروقات، متهماً مديرية محروقات دمشق بالتسبب بالفوضى من خلال تفشي المحسوبيات والواسطة والرشاوى فيها، ومتهماً مديرها بالمسؤولية عن ذلك بشكل شخصي، والعاملين فيها بالفوضى، مشدداً على أن ” أقل مهندس حصل خلال هذه الأزمة على حوالي 500 مليون ليرة سورية، وتم تقديم الأدلة للفرع الاقتصادي” حسب قوله.
وكشف الإمام أمثلة على التجاوزات الحاصلة، قائلاً “هناك صناعي سجّل على المازوت بتاريخ 12 أيلول 2021 ولم يحصل حتى الآن على مخصصاته البالغة 1000 ليتر من المازوت، بينما صناعي اخر سجّل بتاريخ 10 تشرين الأول وحصل على مادة المازوت مقابل دفعه ليرة ذهبية.
وأضاف الإمام أن “هناك منشأة لديها تراخيصها و سجلاتها وقائمة حتى الآن ومع ذلك فهي لا تأخذ مخصصاتها من المازوت الصناعي، لتضطر لشرائه من السوق السوداء، و قد أخبرنا اتحاد الحرفيين “النائم” ولجأنا الآن إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش”.
من جهة أخرى، انتقد الإمام وزارة المالية و مديرية التأمينات التي لا تمنح صاحب المنشأة براءة ذمة إذا كان المحل ورثة و كان أحد الورثة مسافراً او متوفياً، أو حين يكون لدى صاحب المنشأة لديه محلين، و أحد المحلات لديه مشكلة فلا يعطى صاحب المنشأة براءة ذمة للمحل الثاني، وهذه مشكلة يعاني منها الكثير من الصناعيين كما قال.
وبالرغم من قرار رفع سعر المازوت الصناعي إلى ١٧٠٠ ليرة، إلا أن المازوت لم يتوفر، وفقاً للإمام، و “يحتاج صاحب المنشأة مبلغ 2 مليون ليرة كل أسبوع من اجل تأمين المازوت، والمحروقات لم تنفذ اي طلب منذ 3 أشهر” .
وحول الزيوت النباتية قال محمد الإمام إن منتجي الحلويات عانوا كثيراً في المرحلة السابقة لتأمينها، أما اليوم فقد توفرت ولكن بعد أن قارب سعرها سعر زيت الزيتون.

 

لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام https://t.me/hashtagsy

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك