الرئيسية » 10 عوائل سورية تغادر الركبان إلى مناطق سيطرة الدولة
سياسي

10 عوائل سورية تغادر الركبان إلى مناطق سيطرة الدولة

FILE - This file picture taken Tuesday, Feb. 14, 2017, shows an overview of the informal Rukban camp, between the Jordan and Syria borders. The United Nations’ children agency says on Wednesday, Oct. 10, 2018 that two children have died in a desert camp for displaced people along the Syria-Jordan border. The agency says a 5-day-old boy and a 4-month-old girl died in the squalid Rukban camp, which houses over 40,000 people. (AP Photo/ Raad Adayleh, File)

بسبب سوء الأوضاع المعيشية في مخيم الركبان الواقع في منطقة التنف على الحدود السورية-الأردنية والذي يسيطر عليه الاحتلال الأميركي والمجموعات المسلحة التابعة له، غادرت نحو عشرة عوائل من المخيم إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية.

وجاء خروج العوائل من المخيم، وفق ما ذكرت مواقع إلكترونية، بسبب الأوضاع الإنسانية الصعبة التي تسوده في ظل غياب المنظمات الإنسانية، وارتفاع تكاليف المعيشة وانعدام فرص العمل داخله بعدما حوله الاحتلال الأميركي إلى سجن كبير.

وبينت المصادر في بداية الشهر الماضي، أن آلاف النازحين السوريين في المخيم، يذوقون الأمرين جراء سوء الأحوال المعيشية والواقع الطبي الكارثي وما إلى ذلك من أمور حياتية، يدفع ضريبتها قاطنوه، لاسيما النساء والأطفال منهم.

وأشارت إلى أن الأطفال محرومون من أبسط حقوقهم وهو حق التعليم، حيث لا توجد مدارس وتدريس بالمعنى الحقيقي وعليه فإن الأطفال لا يجيدون القراءة والكتابة في المجمل، بل بات دورهم هو جمع مواد قابلة للاشتعال كي تنوب عن الغاز في إشعال النار بغية تحضير الطعام بها، أما النساء فيمتهن مهن عدة كغسيل الملابس وتنشيفها مقابل مردود مادي.

وبينت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية في بيان لهما في الثالث من الشهر الماضي، أن الوجود غير الشرعي للولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في سورية هو العقبة الأساسية لعودة البلاد إلى حياتها الطبيعية وذلك من خلال قيامها بسلب الموارد الطبيعية في سورية وإشعال بؤر التوتر في المنطقة، وما يؤكد ذلك إخفاق ما كانت تحضر له الوكالات التابعة لهيئة الأمم المتحدة في بداية أيلول/ سبتمبر 2021 والذي تم التخطيط له منذ سنتين وما عرف بالخطة «ب» حول إجلاء سكان مخيم الركبان وذلك بسبب عدم جدية واشنطن في تقديم الضمانات الأمنية اللازمة في منطقة الـ 55 كيلومتراً في التنف التي تسيطر عليها حيث قام المسلحون هناك باستخدام القوة بمنع ممثلي الأمم المتحدة من إجلاء المواطنين السوريين إلى الأراضي الواقعة تحت سيطرة الدولة.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك