الرئيسية » تصريحات مسرّبة لوزير خارجية لبنان تؤزم الموقف مع السعودية: “لا أريد هكذا أخوّة”
سياسي

تصريحات مسرّبة لوزير خارجية لبنان تؤزم الموقف مع السعودية: “لا أريد هكذا أخوّة”

في مؤشر لتأزم جديد في العلاقات بين لبنان والسعودية، اتهمت صحيفة سعودية، وزير الخارجية اللبناني عبدالله بو حبيب بأنه يحقد على السعودية، على خلفية تصريحات مسربة للوزير اللبناني، قال فيها إنه إذا كنا لا نستطيع أن نختلف.. فلا يريد هكذا أخوّة مع السعودية” فيما ردّ الوزير وقال إنه “يسعى إلى فتح باب الحوار”.

وذكرت صحيفة “عكاظ” السعودية، الثلاثاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، أنها حصلت على “تسجيلات تظهر حقد بوحبيب على السعودية ودول الخليج، وانسجامه مع الدعايات المغرضة التي يروجها زعيم حزب الله (حسن نصرالله) وأعوانه في طهران” على حد قولها.

أشارت الصحيفة إلى أن “تصريحات بوحبيب أدلى بها لمجموعة من الصحفيين على خلفية الأزمة الدبلوماسية الأخيرة مع المملكة (السعودية)، لكنه حاول التراجع عنها مطالباً إياهم بإخفائها وعدم نشرها، بعد أن نصحه مستشاروه بذلك”، وزعمت أن الوزير استجدى الصحفيين عدم إخراج التسجيلات للعلن.

كذلك هاجمت الصحيفة رئيس وزراء لبنان، وقالت إن الأخير بدا “مقيداً عاجزاً حتى عن مواراة حماقات وزرائه الحزبيين أو التحرر من عنجهيتهم الجوفاء التي عزلته عن محيطه ورمت به في أتون مصير مجهول”، وفق تعبيرها.

رداً على الصحيفة، لم ينفِ بوحبيب إجراء المقابلة والتسجيلات، إلا أنه أوضح في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي أن “اللقاء الصحفي كان مقرراً موعده قبل نشوء الأزمة الراهنة الخميس الماضي 28 تشرين الأول”.

أضاف بوحبيب: “يهمني التأكيد أن هدف هذه المقابلة كان السعي إلى فتح باب الحوار وإزالة الشوائب بغية إصلاح العلاقة مع المملكة العربية السعودية وإعادتها إلى طبيعتها، وهو الهدف الذي أعمل جاهداً لأجله”.

كان مما ذكرته الصحيفة أن “الوزير بدا منفعلاً من القرار الخليجي”، وقال: “إذا كنا لا نستطيع أن نختلف، لا أريد هكذا أخوة، اليوم إذا أقالوا قرداحي ماذا سنحصد من المملكة؟ لا شيء.. سيطلبون أموراً أكثر”.

أضافت الصحيفة أن “بوحبيب خفف من أهمية الدعم المالي الخليجي إلى لبنان، ولم يتردد في التأكيد على أن حزب الله مشكلة في لبنان وللبنان، وقال إن الأمريكيين كانوا يطلبون منا بشدة خلال عهد ترمب التخلص من حزب الله”.

كذلك قالت الصحيفة السعودية إن الوزير اللبناني في تصريحاته المسجلة “قلل من شأن دول الخليج وتعدى على سيادتها، وأطلق اتهامات لا مسؤولة تجاه المملكة، على نحو يعكس توجهات نظام بلاده السياسي وفق رؤى الحزب الخاضع لوصاية إيرانية” حسب قولها.

اتهمت الصحيفة الوزير أيضاً وقالت إن حديثه “بدا أكثر سذاجة وهو يبرر تهريب المخدرات وتصديرها عبر بلاده إلى المملكة”.

بدوره قال الوزير في بيانه: “كنت أتمنى من الصحيفة الكريمة عكاظ السعودية أن تساعدنا في السعي إلى حل هذه الأزمة بدلاً من نشر سرديات مجتزأة ومغلوطة تصب الزيت على النار، لتأجيج محاولات مد جسور التلاقي”.

لفت بيان بوحبيب إلى أنه “سيصدر توضيحاً مفصلاً في شأن هذا الموضوع”، آملاً “من كل وسائل الإعلام أن تكون وسيلة للتقارب لرأب الصدع والمساهمة البناءة في التقريب بيننا وبين الإخوة والأشقاء العرب”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك