الرئيسية » ما آخر تطورات قصة “قميص أليسيا”.. ولماذا انسحبت من المنتخب في بطولة آسيا؟
أخبار هاشتاغات

ما آخر تطورات قصة “قميص أليسيا”.. ولماذا انسحبت من المنتخب في بطولة آسيا؟

بطولة
تطورت المشكلة التي عانى منها منتخب سورية للسيدات في بطولة كأس آسيا المقامة حاليا في الأردن بعد الخسارة أمام لبنان في المباراة الثانية.
وكانت غطت أخبار الانتصار في اليوم الأول على مشكلة استبعاد لاعبة منتخبنا أليسيا مكاريان وخسارة جهودها في البطولة.
وتناقلت صفحات التواصل الاجتماعي بالأمس أن سبب استبعاد اللاعبة ارتداءها قميص (ستريتش) أسود وعدم وجود قميص بلون أحمر تلبسه اللاعبة تحت القميص الأساسي ورفضها ارتداء القميص الأساسي من دونه.
إلا أن مصادر صحفية بينت أن المشكلة أعمق من ذلك حيث تمنع القوانين ارتداء أي قميص (سترتش) تحت القميص الاساسي ولو كان بنفس اللون في حال لم تكن اللاعبة محجبة.
حيث ينص نظام البطولات الآسيوية على احترام عادات وتقاليد بعض البلدان بالسماح للاعباتها ارتداء قميص وبنطال (ستريتش بودي) تحت الرداء الأساسي شرط ارتباطه بحجاب الرأس في الوقت الذي يمنع (الستريتش) مع عدم وجود غطاء الرأس .
تسريبات صحفية أشارت إلى توقعات بتحميل اللاعبة سبب إقصاء المنتخب في حال خسارته المباراة الثالثة يوم الأربعاء لتكون اللاعبة المتميزة هي كبش فداء عدم التحضير الجيد للبطولة ولاسيما أن المنتخب ظهر بشكل غير مقنع في المباراة التي خسرها مع لبنان.
وكان رئيس اتحاد كرة السلة طريف قوطرش صرح بأن
المشكلة حتى اللحظة لم تجد طريقاً لحلها واللاعبة مكاريان طولبت بكتابة إقرار خطي بأن عدم مشاركتها هو على مسؤوليتها وتتحمل جميع عواقبه وتبعاته خاصة مع توالي الكوارث بإصابة سيدرا سليمان ونورا بشارة أمام لبنان اليوم وعدم ظهور المجنسة بأنها قادرة على حمل الفريق على كاهلها بغياب القائدة أليسيا.
وهذه الحالة تعبر عن فقر إداري كبير تعاني منه منتخباتنا مع اختلاف التفاصيل وتثبت وجود مشكلة في طريقة إدارة منتخباتنا مع تعاقب الاتحادات ومنها نسيان جوازات السفر أو شارة الكابتن حيث لا تمر ببطولة إلا وتكشف عن فضيحة جديدة يكون أبطالها نحن السوريون.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك