الرئيسية » في الطريق للتحول الرقمي: الاتصالات تعاني “ممانعة التغيير من الإدارات العليا” وتؤكد عقلية الأجهزة الرقابية من أكبر التحديات!
سوريا

في الطريق للتحول الرقمي: الاتصالات تعاني “ممانعة التغيير من الإدارات العليا” وتؤكد عقلية الأجهزة الرقابية من أكبر التحديات!

قالت معاون وزير الاتصالات والتقانة المهندسة فاديا سليمان إنّ من أكبر التحديات أمام تنفيذ إســتراتيجية التحــول الرقمي للخدمات الحكومية في سورية هي ممانعة التغيير، فالأشخاص الذين يؤدون أعمالهم بطريقة تقليدية سيواجهون صعوبة بالتعامل مع التكنولوجيا، ولاسيما الإدارات العليا للجهات العامة التي لديها ممانعة التغيير وغير قادرة على مواكبة رقمنة الأعمال، إضافةً لدور الأجهزة الرقابية الذي يجب دراسته كي لا تكون جزءاً من ممانعة التغيير.

وأشارت سليمان لـ”الوطن” إلى أن إستراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية تشكل أساس الانتقال من الوضع القائم في تقديم الخدمات الإلكترونية إلى رؤية وطنية بعيدة المدى قادرة على وضع وإدارة التوجهات في مجال الانتقال للتحول الرقمي الذي يواكب آخر التطورات العالمية في هذا المجال.

وأوضحت سليمان أن الإستراتيجية تتضمن مجموعة من البرامج الخاصة بالتحول الرقمي، وكل برنامج يتضمن مجموعة من المشاريع، ولإدارة ملف التحول الرقمي على مســتوى الإطــار العـام الإستراتيجي تم اعتمــاد مبدأ البرنامج، بحيث يمكــن دراسة تقاطعـــات وتداخـــلات هذه البرامــج مع بعضها بعضاً، لتكون بمجموعها متفقة مع التوجهات العامة المتمثلة بخدمات حكومية إلكترونية متكاملة تركز على المواطن، سواء لجهة طريقة تقديــم وتنفيــذ الخدمــات الحكومية، أم لجهة تحسين جودة هذه الخدمات.

وحول الآلية المتبعة لضبط مؤشرات إستراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية عند التنفيذ حتى لا يتم فقدان البوصلة بينت سليمان أن الإستراتيجية حددت نوعين من المؤشرات، الأول مؤشرات تتبع، والثاني مؤشرات أداء، بالنسبة لمؤشرات التتبع فهي تركز على مدى تنفيذ البرامج والمشاريع وفقاً للجدول الزمني المخطط لها، بينما تركز مؤشرات الأداء على عدد الخدمات الحكومية الإلكترونية المقدمة للمواطن ونسبة استخدامها من قبله.
والمرحلة التأسيسية هي أولى المراحل المحددة بحسب معاون وزير الاتصالات، وخلالها سيتم بناء قواعد البيانات الأساسية التي تشكل نقطـة انطلاق رئيسية للتحول الرقمي، منها قاعــدة بيانــات السجل الصحي والسجل الصناعــي وقاعدة بيانات السجل الضريبي (الرقم الضريبي)، بالإضافة للبيانات الموجودة لدى الجهات العامة كالسجل المدني وسجل المركبات والسجل التجاري والاهتمام يتمركز حول المواطن في هذه الخدمات الإلكترونية.

وأشارت سليمان إلى أن الإستراتيجية تضمنت طريقة للحوكمة، وتم إحداث لجنة عليا للتحول الرقمي، ويتم العمل على تأسيس فريق استشاري لهذه اللجنة لدراسة تكامل المشاريع مع بعضها وإمكانية تمويلها، واقتراح خطة لهذا التمويل، والأهم من ذلك هو إزالة التداخلات بين المشاريع المقترحة من الوزارات، وهناك مديرية للتحول الرقمي في وزارة الاتصالات، وهي المديرية الأساسية التي تُعنى بمساعدة الجهات العامة على وضع وثائق مشاريع التحول الرقمي والالتزام بمعايير الجــودة للخدمات الإلكترونية التي سيتم إطلاقهــا لاحقاً، إضافــةً لإدارة بعض البنى التحتية المتعلقــة بالتحول الرقمي، بما يضمن تحقيق الأهداف المرجوة منها.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك