الرئيسية » المهاجرون ينتقلون إلى الخطة (B): مواجهات مع حرس الحدود البولندي واقتحام السياج الحدودي
سوريا

المهاجرون ينتقلون إلى الخطة (B): مواجهات مع حرس الحدود البولندي واقتحام السياج الحدودي

اندلعت مواجهات بين مهاجرين وقوات بولندية، الثلاثاء 16 تشرين الثاني 2021، خلال محاولات لاجتياز السياج الحدودي، في استمرار لأزمة المهاجرين على الحدود البولندية البيلاروسية. 

مقاطع فيديو بثتها وسائل إعلام، الثلاثاء، أظهرت التوتر الحاصل على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا التي يتهمها الاتحاد الأوروبي بأنها سهلّت وصول المهاجرين إلى المنطقة الحدودية، والذين يرغبون في دخول الأراضي البولندية وصولاً إلى ألمانيا ودول أخرى داخل الاتحاد الأوروبي.

يُظهر أحد الفيديوهات عدداً من المهاجرين وهم يقتربون من السياج الحدودي للقوات البولندية في محاولة لإزالته، وكان بعضهم يحمل أجزاءً من الشجر فيما رمى آخرون الحجارة، للتعبير عن غضبهم من منع بولندا لهم بالعبور.

في المقابل ردّت القوات البولندية باستخدام خراطيم المياه وقنابل مسيلة للدموع لإبعاد المهاجرين، وعززت من تواجدها عند السياج الحدودي.

وعبر مكبرات الصوت يعمد حراس الحدود البولنديون إلى تحذير مئات المهاجرين المحتشدين عند معبر حدودي، ويقولون لهم: “انتبهوا.. العبور غير الشرعي للحدود ممنوع.. قد تتعرضون لملاحقات جزائية”.

ويتواجد آلاف المهاجرين عند المنطقة الحدودية بين بيلاروسيا وبولندا، معظمهم من سورية والعراق وأفغانستان، ويعيشون في أجواء جليدية.

في غضون ذلك، جدد الاتحاد الأوروبي اتهامه لبيلاروسيا بإرسال المهاجرين إلى الحدود رداً على العقوبات التي فرضتها دول الاتحاد على مينسك. حيث أعلن مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الإثنين 15 2021، أن دول الاتحاد ستتبنى “في الأيام المقبلة” فرض عقوبات جديدة على شخصيات ومنظمات ضالعة في تدفق المهاجرين، وشدد على أن العقوبات ستطال “عدداً كبيراً” من الشخصيات والكيانات.

يُذكر أن ألكسندر لوكاشينكو رئيس بيلاروسيا قال إن “بلاده تحاول إقناع المهاجرين بالعودة إلى ديارهم، لكن لا أحد منهم يريد العودة”، مضيفاً أن مينسك ستردّ على أي عقوبات جديدة من جانب الاتحاد الأوروبي.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك