الرئيسية » طرطوس تودّع الشاعر والأديب النحوي عيسى سليمان حبيب
ثقافة سوريا

طرطوس تودّع الشاعر والأديب النحوي عيسى سليمان حبيب

الشاعر
رحل اليوم الأربعاء في طرطوس الشاعر والأديب عيسى سليمان حبيب عن عمر ناهز 82 عاماً.
وودّعت الأوساط الثقافية في طرطوس الراحل حبيب بعد مسيرة حافلة ويعتبر قامةً من قامات الأدب والشعر .
ولد في قرية بعمرة، منطقة صافيتا في محافظة طرطوس عام ١٩٣٩م، ودرس في مدارسها.
وبدأ ميله الشديد لكتابة الشعر عندما كان طالباً في المرحلة الثانوية، وعشقه للغة العربية دفعه لدخول قسم اللغة العربية في جامعة دمشق، حيث حاز على الإجازة في اللّغة العربيّة وآدابها عام 1963، بدأ كتابة الشّعر الموزون عام ١٩٥٥م، ونشر شعره في الصحف والمجلات السورية والكويتية.
وهو صاحب الأسئلة الوجودية في قصائده “ما الذي نحمله في نعشنا؟؟”، “ما الذي يذكره عنّا البقاءُ؟؟”، له من الدواوين: “الآتي من الزمن الآخر”، و”عائد إلى الزمن” وسلسلة تعليم النحو العربيّ “القواعد النحوية التدريبية المصوّرة”.
فاز الشاعر بالجائزة الثانية من جامعة دمشق ١٩٦١م، وبالجائزة الأولى من نقابة المعلمين بسورية ١٩٨٣م، وبالجائزة الثانية من نقابة المعلمين، بحسب صحيفة “تشرين”.
عملَ الراحل حبيب في تدريس اللّغة العربيّة، في سورية والكويت إلى أن أحيل إلى التقاعد عام ١٩٩٩ وهو عضو في لجنة اللغة العربية في المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم في دمشق وكان عضواً في تأليف الكتب المدرسية.
وعبّر الراحل عن خوفه من تراجع اللغة العربية أو تصبحَ لغةً ثانية كما في بعض الدول، مع العلم أنها تعتبر اللغة السادسة في العالم من حيث عدد مُتكلميها.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك