الرئيسية » صحة الحسكة تنفي لـ”هاشتاغ” وفاة 11 طفلا نتيجة إبر ديكلون “مهربة”
أخبار خاص

صحة الحسكة تنفي لـ”هاشتاغ” وفاة 11 طفلا نتيجة إبر ديكلون “مهربة”

هاشتاغ _ خاص
نفى مدير صحة الحسكة عيسى خلف في اتصال مع “هاشتاغ” نفياً قاطعاً وفاة أي طفل نتيجة إير ديكلون كما روجت بعض وسائل الإعلام مؤكدا أن هذا الخبر غير صحيح إطلاقاً.
وكانت تداولت بعض المواقع و الصفحات الإخبارية، خبراً عن تسبب تحاميل و إبر ديكلون “مهربة” بوفاة عدد من الأطفال في مركز الؤلؤة الصحي بمحافظة الحسكة.
وقال خلف:”لا أعرف من أين تأتي هذه المواقع و الصفحات بالأخبار” مؤكداً أنه لا يوجد هذا العدد من الوفيات أصلا في المركز الصحي التابع لهم.
وتساءل خلف: “هل يعقل أن يحوي مركزاً صحياً حكومياً على أدوية تم إدخالها بطريقة غير قانونية و يتسبب بخسارة المواطنين لحياتهم؟”.
وأكد خلف أن الوفيات الحاصلة في مركز لؤلؤة الطبي عددها في الحدود الطبيعية و لأسباب مختلفة؛ إما نزلات رئوية أو عمليات، وليس هناك أي وفاة نتيجة لتداخل دوائي أبداً.
وبيّن خلف أن سوء استخدام دواء الديكلون و الديكسون ممكن أن يسبب حساسية للجسم و اختلاطات تودي بحياة المريض.
بدوره رفض الطبيب الشرعي في مدينة الحسكة، الدكتور محمد شلاش هذه الإدعاءات، و نفى أن تكون هذه الأخبار صحيحة.
وأكد شلاش في تصريح لـ”هاشتاغ” أنه لم يقم بعملية تشريح لأية جثة و خصوصا جثة طفل في الأيام القليلة الماضية مضيفا “ولم أسمع بأي وفاة حصلت نتيجة أدوية فاسدة أو مهربة”.
ولفت شلاش، إلى أنه لا يوجد أصلا في الحسكة تلك المخابر التي يمكن عن طريقها الكشف عن هذه الاختلاطات و الأخطاء الطبية ” وهذه المخابر متوفرة فقط في دمشق لذلك الحكم على سبب الوفاة يستلزم وقتاً لإرسال العينات و تحليلها و الحصول على النتائج، وذلك بعد التشريح طبعا”.
وبحسب شلاش فإن وزارة الصحة كانت قد طالبت بسحب طبخة من دواء “ديكلون” من الأسواق و حذرت الصيادلة من تداوله و بيعه للمرضى.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك