الرئيسية » اثنا عشر يهودياً من عائلة “جاجاتي” السورية الأصل زاروا دمشق: “زيارة عائلية بهدف علاج أسنانهم”
سوريا

اثنا عشر يهودياً من عائلة “جاجاتي” السورية الأصل زاروا دمشق: “زيارة عائلية بهدف علاج أسنانهم”

Jews

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الشهر الماضي تقارير تتحدث عن زيارة مجموعة من اليهود من أصل سوري العاصمة السورية دمشق. وقال اليهود الذين زاروا دمشق إنهم جاؤوا في زيارة عائلية، ولعلاج أسنانهم بسبب رخص العلاج في سورية مقارنةً بالولايات المتحدة.

صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” العبرية تحدثت عن الموضوع في تقرير نشرته أمس السبت، معتبرةً أن الحرب في سورية، والعلاقات المشحونة مع “إسرائيل”، جعلت زيارات اليهود من أصل سوري، إلى دمشق، تبدو غير محتملة.

وكشف “جو جاجاتي” (وهو أحد أفراد المجموعة اليهودية التي زارت دمشق، والمكونة من 12 شخصاً) حقيقة الزيارة للصحيفة قائلاً إن الرحلة كانت عبارة عن “إجازة عائلية لسورية ولم تكن مرتبطة بأي جهة”.

وكانت عائلة جاجاتي السورية الأصل قد انتقلت من دمشق إلى نيويورك في 1996 بعد خروج معظم أفراد الجالية اليهودية من سورية. ووصل “جو” إلى نيويورك طفلاً صغيراً، وقال إنه نشأ في عائلة تتحدث العربية وتتذكر دمشق دائماً، بحسب الصحيفة.

وزار جاجاتي سورية صغيراً في 2010 وفكر في زيارتها مع عائلته مرة أخرى، لكن اندلاع الحرب جعل ذلك صعباً. ونقلت عنه الصحيفة أنه بدأ يهتم بجذوره السورية قبل بضع سنوات، وقام بتنزيل تطبيق لتعلم اللغة العربية، وبات متمكناً منها، إذ يقرأ ويكتب بها.

وأضاف: “بعد عودة معظم المناطق إلى سلطة الحكومة السورية، قررتُ زيارة سورية وبقيتُ فيها لمدة 21 يوماً برفقة صديق”، ويقول إنه زار دمشق 10 مرات حتى الآن، وآخرها مع عائلته المؤلفة من 12 شخصاً، إذ أقنعهم بالزيارة الأخيرة.

وأوضحت الصحيفة أن جو ما يزال محتفظاً بجنسيته السورية، ولا يجد صعوبة في الدخول إلى البلاد، إذ يطير من دبي إلى بيروت قبل أن يقود السيارة لساعات إلى العاصمة السورية.

وفي أثناء وجودها في دمشق، زارت العائلة المواقع اليهودية فيها، بما في ذلك كنيس الفرنج حيث تزوج والداه، والتقوا باليهود القلائل المتبقين في المدينة. ونفى جاجاتي أن تكون الزيارة بدعوة من أي جهة.

وكانت وسائل إعلام أمريكية قد ذكرت في تشرين الثاني الماضي أن 12 يهودياً من بروكلين الأميركية ينحدرون من أصول سورية زاروا دمشق خلال الأيام الأخيرة، بعد عقود من رحيلهم.

ونقلت القناة عن أحد اليهود الذين زاروا دمشق أن الهدف من زيارتهم في الأساس هو إجراء فحوصات وعلاج لأسنانهم، كون ذلك “أرخص في سورية عن الولايات المتحدة”.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك