الرئيسية » “ود شديد تجاه العلم الروسي”: دورية روسية – تركية مشتركة في القامشلي
سياسي

“ود شديد تجاه العلم الروسي”: دورية روسية – تركية مشتركة في القامشلي

سيرت القوات الروسية والتركية اليوم الإثنين، دورية مشتركة في محيط مدينة القامشلي شمال شرقي سورية.

وقال الضابط الروسي أندريه تشيبيزوبوف، للصحفيين اليوم، إنه تم بنجاح تنفيذ عملية دورية عسكرية روسية – تركية مشتركة في منطقة مدينة القامشلي بشمال شرق سورية.

وذكر تشيبيزوبوف، الذي قاد الرتل الروسي في الدورية المشتركة، أن الدوريات المنتظمة في هذه المنطقة، بدأت لأول مرة في تشرين الثاني 2019، وحتى الآن سارت كل الأمور بشكل طبيعي.

وأضاف: “ننفذ هذه المهمة بنجاح، لأننا نقوم بتحضير دقيق مسبق لها. ويبدي سكان بعض المراكز السكنية الود الشديد عن تواجد العلم الروسي على أراضيهم”.

وأشار تشيبيزوبوف، إلى أن القافلة الروسية ضمت مركبتين من طراز “تيغر”، وثالثة من طراز “تايفون” وكذلك عربة BTR-80. ومن الجانب التركي، شاركت في الدورية أربع عربات مصفحة من طراز Kirpi-2. ومن الجو رافقت القافلة، مروحيات روسية من طراز Ka-52 و Mi-8.

وتأتي هذه الدورية تنفيذاً لاتفاق جرى توقيعه بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، في 2019، حيث أوقف هذا الاتفاق العدوان التركي الذي أطلقت عليه أنقرة اسم “نبع السلام”.

وتضمن الاتفاق، تسيير دوريات تركية – روسية بعمق /10/ كم في المنطقة الحدودية، باستثناء الدخول إلى مدينة القامشلي بالتزامن مع انتشار الشرطة العسكرية الروسية في محيط مدينة عين العرب.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك