الرئيسية » منحني فيروس كورونا “يغيّر عاداته” في سورية: “تسطّح” لكن غرف العناية مازالت مشغولة بالكامل
خاص

منحني فيروس كورونا “يغيّر عاداته” في سورية: “تسطّح” لكن غرف العناية مازالت مشغولة بالكامل

fourth peak

هاشتاغ_ خاص

قال مدير مستشفى المواساة الدكتور عصام الأمين، إنّ أعداد المراجعين للمستشفى من المصابين بفيروس كورونا شهدت انخفاضا إلى أكثر من 60 في المئة، بعد أن أنهى فيروس كورونا حالة “التسطّح” عند الأرقام العالية للإصابات، وبدأت أعداد الإصابات تسجّل انخفاضاً ملحوظاً.

وفي تصريحات خاصة لـ”هاشتاغ” أشار الأمين إلى أنّ انخفاض أعداد المراجعين لم يخفّف من نسب إشغال غرف العناية المشددة، أو غرف العزل؛ إذ لا تزال غرف العناية المشددة في المستشفى مشغولة بنسبة 100 في المئة.

ولفت الأمين إلى أنّ غرف الإسعاف في المستشفى لا تضم أكثر من 15 أو 16 مراجع يومي مصاب بأعراض كورونا حالياً.

ومع هذا، لا يمكن حسب رأي مدير مستشفى المواساة القول إنّا تجاوزنا موجة الذروة الحالية من الفيروس، رغم تسطّح منحني الوباء، حسب الأرقام الرسمية للإصابات التي تسجّلها وزارة الصحة بشكل يومي.

ولفت الأمين إلى أنّه منذ تاريخ 2 آب/ أغسطس الماضي، بدأ منحني الوباء بالارتفاع وتزايدت أرقام الإصابات بالفيروس، وعلى غير العادة، فقد تسطّح المنحني عند الأرقام العالية، لكن الحال تغيّر منذ أسبوعين وبدأ المنحني يعود إلى الانخفاض، ومع ذلك، فلا يمكن القول إنّه من غير الممكن الدخول بذروة خامسة.

وبالنسبة إلى المخاوف من متحور “أوميكرون” الجديد، قال مدير مستشفى المواساة، إنّ البلاد ليست بمنأى عن تسجيل إصابات به، خاصةً بعد إعلان الدول المحيطة تسجيل حالات إصابة به، ومع ذلك، عاد الأمين، وكرّر أنّ وزارة الصحة السورية لا تملك أجهزة أو تقنيات للتمييز بين المتحورات، ليكون اللقاح وعوامل الحماية الشخصية، السبيل الوحيد للحماية من الإصابة بالفيروس.

وعن آخر أخبار الفطر الأسود، قال الأمين، إنّه تم تسجيل تراجع في أعداد الإصابات به، بعد أن وصلت في المستشفى إلى حوالي 25 حالة، في حين تتواجد 5 إصابات منه فقط في المستشفى تتلقى العلاج اللازم، مؤكّداً عدم تسجيل أي حالة وفيات بالفطر الأسود وهذه “سابقة لسورية تُسجّل لها” حسب قول الأمين.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك