الرئيسية » “ميتا” تطور أداة تكنولوجية جديدة لحظر “الانتقام الإباحي”
أخبار تكنولوجيا

“ميتا” تطور أداة تكنولوجية جديدة لحظر “الانتقام الإباحي”

ميتا
أعلنت الشركة الأم لفيسبوك، “ميتا”، تطويرها أداة جديدة لمنع المستخدمين من مشاركة صور حميمة لأشخاص آخرين على منصاتها من دون الحصول على موافقة مسبقة.
ووفقاً لشبكة “أن بي سي نيوز” الأميركية، فقد عملت “ميتا” على توفير الأداة الجديدة بالتعاون مع منظمة “Revenge Porn Helpline” غير الربحية البريطانية، لتمنع تحميل الصور بدافع “الانتقام الإباحي” عبر “فيسبوك” و”إنستغرام” ومنصات أخرى.
وتقوم الخاصية الجديدة، التي أطلقت، الخميس، وكانت فيسبوك بدأت بتنفيذها في أستراليا منذ عام 2017، بإتاحة المجال أمام الأشخاص لمنع الآخرين من مشاركة صورهم أو مقاطع الفيديو، ذات المحتوى الجنسي عبر الإنترنت دون موافقتهم، كأن يقوم شريك سابق بنشر صور شخص بعد انتهاء العلاقة الحميمة بدافع الانتقام.
ويمكن للأشخاص المستهدفين إرسال صورهم ومقاطع الفيديو إلى منظمة دولية اسمها “STOPNCII.org”، اختصار لـ “Stop Non-Consensual Intimate Images” أي “حظر المحتوى المرئي الحميم المنشور دون موافقة”.
من جهتها، رحبت مديرة منظمة “Revenge Porn Helpline”، صوفي مورتايمر، بالخطوة الجديدة، وقالت: “الأساس هنا بالنسبة لي هو أن تعود السيطرة على المحتوى إلى الأشخاص المستهدفين بهذه القضية مباشرة، حتى لا يظلوا قابعين تحت أهواء المعتدين وتهديدهم بنشر الصور”.
وتقوم عملية الإبلاغ على توفير طلب لمنظمة “STOPNCII.org”، التي تحصل على الموافقة وتطلب من الأشخاص تأكيد وجودهم في صورة معينة. ويمكن للمستخدمين اختيار محتوى خاص بهم من أجهزتهم، إضافة إلى صور تم التلاعب بها لتظهرهم وكأنهم عراة أو شبه عراة.
بعدها، يتم تحويل الصور أو مقاطع الفيديو إلى بصمات رقمية مميزة معروفة باسم “hashes”، وتعمل منظمة “STOPNCII.org” على نقلها للشركات المشاركة في المبادرة، بدءا بإنستغرام وفيسبوك.
وبحسب “أن بي سي نيوز” فإن منظمة “STOPNCII.org” أسست باستشارة 50 شريكا عالميا، متخصصين في الاستغلال بالمحتوى المرئي، وحقوق النساء والسلامة المعلوماتية.
ولن يتاح لأي من المشاركين فرصة الحصول على النسخة الأصلية من المحتوى المرئي أو تخزينه أو نسخه، بل ستستخدم البصمات الرقمية “hashes” لتحديد المحتوى عبر المنصات المتعددة.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك