الرئيسية » رسائل “تكامل” المازوتية لأهالي دير الزور عرجاء: مدافئ المازوت تحولت إلى الحطب تحت ضغط الحاجة والبرد
خاص

رسائل “تكامل” المازوتية لأهالي دير الزور عرجاء: مدافئ المازوت تحولت إلى الحطب تحت ضغط الحاجة والبرد

تشكو الكثير من العائلات في محافظة دير الزور عدم استلامها مخصصاتها من مادة المازوت المدعوم، رغم أن معظمها سجل منذ آب الماضي، موعد بدء عمليات التسجيل .

هاشتاغ – عثمان الخلف

رسائل شركة “تكامل” يبدو أنها عرجاء كما يصفها “إدريس الهلال” من أهالي حي “حطلة” في حديثه لـ” هاشتاغ”: “كنت من أوائل المسجلين ولم تصلني أي رسالة من الشركة بعد، علماً أن هنالك من سجّل بعدي بزمن طويل وتسلم مُخصصاته !”

فيما يُشير “فاضل الناصر” إلى أن المشكلة لا تتوقف على وصول الرسائل، بل أيضاً الكميّة المُخصصة والتي بات يُسميها الأهالي هنا بـ( أم 50 ليتر )، والتي لا تكفي لأيام معدودة في ظل شتاء دير الزور القارس، كما يقولون .

الحطب بديل .. باهظ
“هاشتاغ” سجّل خلال جولة على مخازن بيع الحطب إقبالاً على شرائه من قبل الأهالي، لاسيما في المدن، إذ يصل سعر الكيلو من هذه المادة إلى 700 ليرة سوريّة،

التوجه نحو الحطب أعاده مواطنون أولاً لعدم تسلمهم المازوت المدعوم، ناهيك عن كون الكميّة غير كافيّة بالمطلق .

هنا يلفت “عبدالرحيم الحسن” أن كثير من العائلات وكنتيجة لعدم استلام مخصصاتها، وتحسباً لكونها غير كافيّة تقوم بوضع “صاجة حديد” تمنع سقوط الحطب أسفل مدافئ المازوت المُستخدمة، وبالتالي استخدامه في التدفئة وفي نفس المدفأة المخصصة للمازوت، بدلاً من شراء مدفأة حطب لا يستطيع الكثيرون تحمل تكاليفها، ويصف “الحسن” ذلك بالحل الاضطراري اتقاء برد الشتاء الذي تحمل بداياته مؤشرات على قسوته .

أحد أصحاب مخازن الحطب أكد أن المادة يتم جلبها من أرياف دير الزور ويصل سعر الكيلو إلى 400 ليرة ليقوم هو ببيعه حسب كلامه بمبلغ 700 ليرة سوريّة .

سادكوب : لا تصرح.. اتقاءً للشتائم !
مدير فرع محروقات دير الزور المهندس “حسام الشاكر” امتنع عن التصريح حول شكاوى الأهالي والتي نقلها “هاشتاغ”، عازياً ذلك إلى كون أي تصريح له ستتبعه شتائم ومماحكات على صفحات التواصل الاجتماعي، طالباً التوجه بالسؤال إلى المحافظة، بالرغم من أن المعني بالموضوع أولاً وأخيراً هي إدارة فرع “محروقات” في دير الزرو.

وكانت إدارة “محروقات” صرحت مراراً لوسائل الإعلام حول أعداد الأسر التي تسلمت مُخصصاتها وعن سير عمليّة التوزيع .

من جانبه، رئيس مكتب العمال الاقتصادي الفرعي “عمر الخلف” كشف في تصريح لـ” هاشتاغ ” أن حاجة محافظة دير الزور من مادة المازوت المدعوم تصل إلى 3 ملايين و 800 ألف ليتر، لتغطيّة الأسر بشكل كامل من هذه المادة، مُبيناً أن البطاقات الأسريّة تصل أعدادها في دير الزور إلى 115 ألفاً ، فيما يصل عدد من تسلم مُستحقاته من المادة إلى 44 ألف أسرة .

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك