الرئيسية » تصفيات بالجملة في درعا: خمسة اغتيالات خلال يومين.. والفاعل “مجهول”
سوريا

تصفيات بالجملة في درعا: خمسة اغتيالات خلال يومين.. والفاعل “مجهول”

في درعا
قالت صفحات محلية ومواقع معارضة إن القيادي في اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس سامر الحمد والملقب “أبو صدام خربا” قُتل أمس الخميس بإطلاق النار عليه بشكل مباشر أمام منزله بين بلدتي معربة وخربا شرقي درعا.
وأوضحت المواقع نقلاً عن مصادر في درعا أن “الحمد” كان سابقاً أحد أبرز القادة الميدانيين فيما كان يسمى “فصيل شباب السنة” والذي يقوده أحمد العودة قبل إجرائهم التسوية.
وينحدر “الحمد” من مدينة بصرى الشام، ومتهم بالسيطرة على بلدة خربا ذات الأغلبية المسيحية، بالإضافة إلى تنفيذه عمليات خطف وسلب وتجارة المخدرات والحشيش.
وأفادت المصادر أن مجهولين اغتالوا أيضاً في اليوم ذاته، أحد أعضاء اللجنة المركزية التي شاركت في ملف التسويات، الشيخ أحمد البقيرات، عبر إطلاق النار عليه ما أدى إلى مقتله في بلدة تل شهاب غربي درعا.
وبحسب المصادر، قتل “البقيرات” خلال عودته من عمله في تجارة الفواكه، إذ أطلق مسلحون مجهولون النار على سيارته ما أدى إلى وفاته على الفور، مشيرةً إلى أن الضحية كان قد تعرض لمحاولة اغتيال سابقة عبر عبوة ناسفة ونجا منها.
واغتيل أيضاً نائب رئيس بلدية مدينة إنخل مأمون أحمد الجباوي، وذلك عبر استهدافه بشكل مباشر من قبل مجهولين بإطلاق النار عليه مما أدى إلى مقتله، وكان “الجباوي” ضابطا متقاعدا برتبة عقيد في الجيش السوري.
واستهدف مجهولون، الأربعاء الماضي، شخصين في مدينة طفس غربي درعا، الأمر الذي أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخر، إذ استهدف مجهولون يستقلون دراجة نارية القيادي السابق في “الجيش الحر” محمود البردان على الطريق الواصل بين بلدتي الأشعري ومدينة طفس، ما أدى إلى مقتله وإصابة القيادي السابق الذي كان برفقته أدهم البرازي والملقب بـ “الشيشاني”.
وتشهد محافظة درعا عمليات اغتيال وخطف بالرغم من انضوائها مؤخراً إلى عمليات المصالحة والتسوية التي شملت مختلف أنحاء المحافظة.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك