الرئيسية » “لا إنت حبيبي ولا ربينا سوا”: عصابات لبنانية تعتدي على السوريين وتختطف العشرات مقابل فدية
سوريا لبنان

“لا إنت حبيبي ولا ربينا سوا”: عصابات لبنانية تعتدي على السوريين وتختطف العشرات مقابل فدية

عصابات
سجلت عشرات عمليات الخطف والاعتداء على سوريين وسوريات، خلال الأيام العشرة الماضية، على يد عصابات لبنانية، منتشرة عند الحدود مع سورية.
ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط عن مصدر أمني قوله إن “الحدود اللبنانية السورية في البقاع الشمالي تشهد خلال الفترة الأخيرة تفلتاً غير مسبوق، حيث تسود الاعتداءات وعمليات الخطف مقابل فديات مالية، وينشط تهريب السلع والمحروقات والبشر، فضلاً عن ظاهرة تهريب السوريين إلى لبنان، ومنه إلى قبرص والدول الأوروبية”.
وبحسب المصدر، بلغ عدد عمليات الخطف والاعتداء في الأيام العشرة الماضية، أكثر من 25 عملية خطف واعتداء على فتيات سوريات من قبل المهربين، ومنها إقدام المهربين من أفراد هذه العصابات على خطف امرأة ستينية مريضة على الحدود اللبنانية السورية كانت برفقة زوجها.
وبحسب المصدر، طلب خاطفو المرأة فدية 5 آلاف دولار مقابل الإفراج عنها، وبعد الضغط من قبل العشائر على الخاطفين للإفراج عنها عملوا على تخفيض الفدية إلى ألفي دولار أميركي، قبل أن يفرج عنها تحت ضغط العشائر والتدخلات السياسية.
كما سجل في يوم واحد قيام العصابات باختطاف 25 سورياً كانوا يعملون على نقلهم عبر طرقات التهريب غير الشرعية إلى الأراضي اللبنانية من مختلف المناطق السورية ومن مَختلف الأعمار.
ووفق ما نقلت الصحيفة، تتركز هذه العمليات قرب “ساقية جوسية” المتفرعة من نهر العاصي الفاصلة بين البلدين والممتدة من منطقة القاع شرقاً وصولاً إلى حوش السيد علي غرباً بطول 22 كيلومتراً على المعابر غير الشرعية، المعروفة باسم عائلات المنطقة التي يسيطر أبناؤها عليها، ومنها آل ناصر الدين وآل جعفر وآل عواد وغيرها مثل القصير وحوش السيد علي ومطربا.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك