الرئيسية » بدمٍ بارد.. “جندرما” أردوغان تضرب شاباً سورياً حتى الموت
سوريا

بدمٍ بارد.. “جندرما” أردوغان تضرب شاباً سورياً حتى الموت

قتل حرس الحدود التركي “الجندرما” شاباً سورياً من مهجري ريف إدلب الشرقي بدمٍ بارد، اليوم الاثنين 20 كانون الأول، لدى محاولته اجتياز الحدود.

وقالت مصادر محلية، إنّ الشاب “ماهر عمار بريش” من أهالي مدينة معرة النعمان بريف إدلب الشرقي، لقي مصرعه اليوم الاثنين جرّاء تعرّضه للضرب المبرّح على يد قوات حرس الحدود التركي، أثناء محاولته الدخول إلى الأراضي التركية، بهدف الهجرة إلى البلاد الأوربية، عن طريق التهريب عبر الأراضي التركية.

الجدير بالذكر، أنّ تركيا تعتبر الممر الوحيد الذي يقصده الشباب السوريين في مناطق الشمال التي تحتلها “هيئة تحرير الشام” وفصائل مسلحة تابعة للاحتلال التركي، بهدف الوصول إلى بلاد اللجوء في أوروبا، هرباً من الظروف الصعبة التي يعيشها هؤلاء.

وهذه ليست المرة الأولى التي يقع فيها شباب سوريون قتلى على يد “الجندرما” التركية، حيث وثق “المرصد السوري” مقتل ما يزيد على 445 مدنيا حتى عام 2020 على يد “الجندرما التركية”، منهم 324 رجلا وشابا و79 طفلا دون الثامنة عشر، و42 امرأة فوق سن الـ 18.

وقال المرصد إن انتهاكات الجيش التركي بحق المدنيين السوريين لا تزال مستمرة ولم تتوقف، رغم ما تروجه دعاية الاعلام التركي والتصريحات الرسمية للمسؤولين الأتراك.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير حديث لها إن قوات حرس الحدود التركية تطلق النار عشوائيا على طالبي اللجوء السوريين الذين يحاولون العبور إلى تركيا، ويعيدونهم بشكل جماعي إلى حيث قدموا.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك