الرئيسية » مدير مستشفى جراحة القلب بدمشق يطالب بتخفيف الضغط: “مستشفيات المحافظات لا تعمل”!
خاص

مدير مستشفى جراحة القلب بدمشق يطالب بتخفيف الضغط: “مستشفيات المحافظات لا تعمل”!

Cardiac Surgery Hospital

هاشتاغ_ خاص

قال مدير مستشفى جراحة القلب الجامعي بدمشق، د.حسام خضر، إن الضغط لا يزال كبيراً على المستشفى، رغم استثناء المركز خلال الموجة الأخيرة من فيروس كورونا من استقبال حالات الإصابة بالفيروس.

و أكّد خضر في تصريحات لـ”هاشتاغ” أنّ وجود مراكز متخصصة في مختلف المحافظات تعمل على إجراء عمليات قلب ولادية على اختلافها، سواء البسيطة منها أو المعقدة، من الممكن أن تخفّف العبء عن مستشفى جراحة القلب الجامعي.

وأوضح خضر أن المعاناة تتمثّل بعدم عمل أقسام كبيرة من مستشفيات المحافظات، و”التحجج” بعدم وجود مراكز متخصصة تجري هذا النوع من العمليات، باستثناء مستشفى جراحة القلب الجامعي الذي أجرى في هذا العام 370 عملية قلب ولادية لمرضى من كل المحافظات “بمعدل 4 عمليات على حساب الحكومة و2 على حساب الخاص”، بالإضافة إلى 12 حتى 15 قثطرة قلبية، وهو رقم كبير، خاصةً مع توقف المستشفى لفترة زمنية عند تحويله لمركز استقبال مرضى كورونا.

المستشفى الوحيد في سورية الذي يجري هذا النوع من العمليات، من الممكن أن يكون عائقاً حتى أمام المرضى وسط غلاء أجور التنقل والسفر، ويشير خضر، إلى أنّ بعض المرضى يتكلّفون ما يقارب 500 ألف ليرة كأجور سفر من إحدى المناطق الشمالية أو الشرقية، ويدفعون أجور معاينة وتصوير لا تتجاوز 16 ألف في المستشفى، متسائلاً “ما المانع من إجراء عمليات بسيطة في المناطق الشمالية كحلب، أو حمص واللاذقية، بشكل يؤدي إلى جعل العمل أكثر سلاسة”.

ومع هذا، عرض مدير مستشفى جراحة القلب تقديمه لأكثر من مرة مقترح يقضي بإرسال فريق متخصص من المستشفى إلى المحافظات الأخرى بشكل دوري للمساعدة، ما يسهم بتخفيف الضغط عن كل الأطراف، ولكن، “دون جواب حتى الآن”، كما يقول خضر.

وأضاف إنّ ما نحتاجه اليوم كخطوة أولية وملحة هو إجراء هذا النوع من العمليات في كل المستشفيات المتخصصة بجراحة القلب المنتشرة في مختلف المحافظات، لافتاً إلى صغر حجم مستشفى جراحة القلب الجامعي، مقارنةً مع حجم العمل الكبير، الأمر الذي أدى كنتيجة طبيعية وحتمية لهذا الضغط إلى تأخر عدد كبير من العمليات.

ولفت خضر إلى نقطة مهمة أخرى، تتعلق بأجور عمليات القلب المفتوح في المستفيات الخاصة والتي وصلت إلى ما يقارب 20 مليون ليرة، في حين لا تتجاوز 500 ألف ليرة للقسم الخاص في مستشفى جراحة القلب، مشيراً إلى أنّ أجرة الطبيب على العملية الواحدة في المركز لا تتجاوز 10 آلاف ليرة فيها.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك