الرئيسية » الوزارات المختصة “تستنفر” لبحث التعرفة الجديدة للأطباء والنقيب: لن تصدر بسهولة وستحمل شيء من الظلم!
سوريا

الوزارات المختصة “تستنفر” لبحث التعرفة الجديدة للأطباء والنقيب: لن تصدر بسهولة وستحمل شيء من الظلم!

كشف رئيس فرع نقابة الأطباء في دمشق الدكتورعماد سعاده عن اجتماعات مكثفة تشارك فيها وزارات عدة منها المالية والصحة والاقتصاد إضافة إلى النقابة المركزية، مؤكداً، أن صدور التعرفة الجديدة للأطباء ليس بتلك السهولة ومن المتوقع أن تأخذ وقتاً وألا تصدر خلال فترة قريبة.

وفي تصريح لـ”الوطن” أوضح سعاده أن الدراسة المكثفة لإصدار تعرفة تتناسب مع رواتب الموظفين، لافتاً إلى أن التعرفة الجديدة المتوقع صدورها من الممكن أن يوجد فيها شيء من الظلم للأطباء باعتبار أن أي سلعة زادت أكثر من 20 ضعفاً.

وبيّن أن هناك متابعة حثيثة لموضوع التعرفة الجديدة وهناك دراسة مهمة لهذا الموضوع حتى تكون متناسبة مع المواطنين حتى لو كان هناك شيء من الظلم للأطباء.
وأشار إلى أنه تتم دراسة تعديل تعرفة الوحدات الشعاعية والمخبرية والجراحية، موضحاً أنه تتم دراستها ضمن الدراسة العامة لموضوع التعرفة، معتبراً أن موضوع التسعيرة يشكل هاجساً للجميع ولذلك تتم دراستها بدقة ومن كل النواحي بحيث يكون هناك قرار وزاري يناسب الجميع.

وفي السياق كشف أنه تمت زيادة رواتب المتقاعدين للأطباء ليصبح 40 ألفاً اعتباراً من بداية العام القادم بعدما كان الراتب نحو 25 ألف ليرة، مشيراً إلى أنه في دمشق نحو 12 ألف طبيب.

وأكد سعاده أن نسبة الأطباء التي تعد حالتهم المادية ميسورة لا تتجاوز 10 بالمئة من أطباء دمشق بينما 90 بالمئة تعد حالتهم المادية جيدة نوعاً ما، مشيراً إلى أن دمشق فيها يوجد فيها أكبر عدد من الأطباء المقيمين في المشافي وذلك لكثرة المشافي التابعة لوزارات الصحة والتعليم العالي والدفاع.

وكشف سعاده أن هناك دراسة لتحسين وضع أطباء التخدير باعتباره من الاختصاصات النادرة من دون أن يكشف عن طبيعة هذه الدراسة، مشيراً إلى أهمية هذا الاختصاص وخصوصاً في المشافي باعتبار أن طبيب التخدير له دور في كل عمل جراحي في المشافي وبالتالي من الواجب الحفاظ عليهم والاهتمام بهم.

ودعا إلى عدم حذف أطباء التخدير من الدعم الذي من الممكن أن يرفع عن بعض الأطباء، لافتاً إلى أن هناك صعوبة كبيرة بتحديد نسبة الأطباء الذين مضى أكثر من عشر سنوات على ممارستهم المهنة والذين سوف يستثنون في قرار رفع الدعم عنهم باعتبار أن عدد الأطباء في دمشق كبير ولكن سيتم ذلك وفق معطيات عادلة.

ولفت إلى أن ليس كل الأطباء الذين مضى أكثر من 10 سنوات على ممارستهم المهنة يستحقون أن يرفع عنهم الدعم، مشيراً إلى أن من المشاريع التي يسعى عليها فرع دمشق تحسين المشاريع الاستثمارية بما ينعكس إيجاباً على وضع الأطباء، لافتاً إلى أن هناك خطوات يتم العمل عليها بالتنسيق مع محافظة ريف دمشق والنقابة المركزية وأنه قريباً من المتوقع أن يظهر شيء في هذا الخصوص.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك