الرئيسية » نائب رئيس جامعة دمشق: لا يمكن إشغال طلاب الجامعة بمسألة اللقاح
خاص

نائب رئيس جامعة دمشق: لا يمكن إشغال طلاب الجامعة بمسألة اللقاح

هاشتاغ_ خاص

أكّد نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون الطلاب والشؤون الإدارية، الدكتور صبحي البحري، أنّه لا يمكن إشغال الطلاب في الوقت الحالي بمسألة اللقاح، نافياً في تصريحات خاصة لـ”هاشتاغ” وجود أيّ مقترح حالي لإلزام الطلاب بالحصول على وثيقة التطعيم ضد فيروس كورونا.

وفي الوقت نفسه، قال البحري، إنّه لا يمكن أن يتوقّع وقت صدور مثل هذا القرار، بالتزامن من نيّة العديد من الوزارات والمؤسسات الحكومية فرض إحضار وثيقة تطعيم ضد فيروس كورونا لدخول تلك المنشآت.

وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق، قد حذفت بعد ساعات قليلة من إعلان نشرته عبر حسابها الرسمي في “فيس بوك”، يقضي بمنع دخول الطلاب غير المتلقين للقاح المضاد لفيروس كورونا إلى قاعات الامتحانات.

وفي منشور منفضل، أكدت الجامعة ضرورة تلقي اللقاح المضاد للفيروس قبل التقدم للامتحانات وإحضار بطاقة التلقيح مع الهوية وبطاقة الطالب في أثناء حضوره للامتحان.

بدوره، أكد عميد كلية الآداب بجامعة دمشق، أسامة قدور، ل”الوطن” أن منع الطلاب غير الملقحين من تقديم الامتحانات الجامعية، مجرد “تعليمات” من رئاسة الجامعة فقط، موضحًا عدم وجود قرار بالتطبيق الفعلي حتى الآن.

بينما قالت رئيس هيئة الشؤون الطلابية في الكلية، وعد حسين، أن القرار أُلغي بسبب عدم وجود وقت كاف لإعطاء اللقاح لجميع الطلاب قبل حلول موعد الامتحان، مضيفة بأنه قرار غير إلزامي، يأتي في سياق “تشجيع الطلاب والتوجيه من عمادة الكلية بضرورة أخذ اللقاح”.

من جهته، أوضح عميد كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بدمشق، مصطفى الموالدي، بوجود توجيه بعدم منح أي عذر لتغيب الطلاب عن الامتحانات بسبب إصابتهم بالفيروس، مالم يكونوا قد تلقوا اللقاح.
واعتبر الموالدي، أنه في حال بقاء نسبة التلقيح قليلة، فمن الصواب أن يجبر الطلاب على أخذ اللقاح، ومنع عدم الملقحين من دخول حرم الجامعة حتى.

وكان القرار المحذوف قد لاقى العديد من الانتقادات، بسبب توقيته، والضغط الذي سيعاني منه الطلاب في حال إقراره بالتزامن مع حملة كبيرة تقوم بها العديد من وزارات الدولة ومؤسساتها، بإلزام مراجعيها بضرورة إحضار وثيقة تثبت تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك