الرئيسية » 2021 سنة الفشل الرياضي والإخفاقات الكروية السورية
أخبار خاص

2021 سنة الفشل الرياضي والإخفاقات الكروية السورية

الإخفاقات
خاص_هاشتاغ
فشلت الرياضة السورية بتحقيق أي نتائج هامة على صعيد المنتخبات والرياضات الجماعية خلال عام 2021، واستمرت عادات وتقاليد الهزائم والإخفاقات المتسلسلة و في إثارة الاستياء الجماهيري، بعيدا عن أي حلول واقعية في المنظور القريب.
وتصدر اتحاد كرة القدم برئاسة العميد حاتم الغايب مشهد الإخفاقات مع التخبط الإداري والفني وقضية تعين المدرب نبيل معلول وما أثير عن عقده المالي وشروطه المجحفة بحق الكرة السورية وما تبع ذلك من سقوط منتخب سورية خلال تصفيات مونديال قطر وتدخل الاتحاد الرياضي العام واستقالة اتحاد كرة القدم وتعيين لجنة مؤقتة لتسيير الأمور .
وكان منتخب سورية رفع سقف الطموحات وتأهل إلى الدور الثالث والنهائي متصدرا مجموعته في التصفيات الآسيوية وبعد أن أعاد نسور قاسيون حلم 2017 إلى أذهان الجمهور ودغدغ مشاعرهم مجددا بالتأهل إلى كأس العالم لأول مرة في تاريخه بقي وفيا لعاداته التاريخية بالإخفاق أما المنتخبات المتواضعة أو القريبة لمستواه.
و فشل المنتخب السوري في الاستمرار بالمنافسة على التأهل بعد جمعه نقطتين من أصل 18 نقطة محتملة ليتذيل المجموعة وذلك بعد تخبط فني وإداري بدأ مع التونسي نبيل معلول، الذي فشل بتحقيق معادلة الأداء والنتائج، وقدم استقالته قبل 55 يوما من موعد مباريات الدور الثالث.
ولم يستقم الحال بتكليف المحلي نزار محروس، والذي فشل أيضا بتحقيق نتائج جيدة، ليحتل نسور قاسيون المركز السادس والأخير بالمجموعة الأولى بنقطتين من تعادله مع الإمارات والعراق، فيما خسر مرتين أمام إيران ومرة كوريا الجنوبية ولبنان.
رحل المحروس وتم تكليف الروماني تيتا فاليريو، الذي سبق ودرب أندية الاتحاد والشرطة ومنتخب سورية في نهائيات آسيا عام 2011 ولم يحقق نتائج جيدة آسيويا أو في كأس العرب باستثناء الفوز على تونس.
وحتى التعاقد مع تيتا لم يكتمل حتى كتابة هذا المقال ومازالت التجاذبات والخلافات تتسرب بين اللجنة المؤقتة وكادر المنتخب حول الاتفاق على الرواتب والمدفوعات والمسؤوليات.
فشل الأولمبي
المنتخب الأولمبي بقيادة رأفت محمد، حظي باهتمام كبير ومعسكرات محلية وخارجية، ليكون نواة للمنتخب الأول، ولكنه فشل بتحقيق نتائج جيدة.
وودع الأولمبي بطولة غرب آسيا التي أقيمت بالسعودية من 4 إلى 12 أكتوبر/تشرين الأول، ليتجه المنتخب مباشرة إلى قطر من أجل المشاركة بالتصفيات الآسيوية، لكنه من جديد ودع البطولة مبكرا، باحتلاله المركز الثاني من المجموعة الأولى التي ضمت قطر وسيريلانكا واليمن.
المنتخب الأولمبي هزم سيريلانكا بخماسية فيما تعادل مع قطر واليمن، ليرحل الجهاز الفني مباشرة بعد نهاية التصفيات.
خروج الشباب والناشئين
لم تمر سورية بهذا الحال في منتخبات القواعد في تاريخها ولم يمر عام دون تأهل منتخب الشباب أو الناشئين إلى كأس آسيا أو كأس العالم ودون تحقيق نتائج مقبولة لكن منتخب الشباب في عام 2021 بقيادة المدرب أنس المخلوف، ودع بطولة غرب آسيا التي أقيمت في أربيل بالعراق، حين خسر أمام لبنان والأردن وهزم الإمارات، ليرحل الجهاز الفني مباشرة، رغم الدعم الكبير الذي حظي به هذا المنتخب، الذي أقام عدة معسكرات امتدت لـ5 أشهر.
وتكرر السيناريو مع منتخب الناشئين، الذي شارك في بطولة غرب آسيا بالدمام السعودية، والذي تأهل للدور نصف النهائي كأفضل منتخب يحتل المركز الثاني، لكنه خسر المباراة مع اليمن بهدف قاتل، ليتم حل الجهاز الفني أيضا والذي ترأسه مهند الفقير.
فشل للوحدة وتشرين
شارك فريقا الوحدة وتشرين في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي، فلم يحققا نتائج جيدة وخرجا مبكرا من دور المجموعات.
الوحدة احتل المركز الثاني في المجموعة الأولى، التي ضمت كلا من العهد اللبناني والحد البحريني والسيب العماني.
فيما احتل تشرين المركز الثالث بالمجموعة الثالثة، التي ضمت الكويت الكويتي والفيصلي الأردني وشباب الأمعري الفلسطيني.
إشراقات فردية
رغم الاهتمام والدعم الكبيرين الذي تحظى به الألعاب الجماعية والتي مرارا ما أصابت قلوب السوريين بالخيبة بقيت الألعاب الفردية وفية لإشراقاتها القليلة حيث منح الرباع معن أسعد، أول ميدالية لسورية منذ عام 2004 في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو، بفوزه بالبرونزية في منافسات رفع الأثقال في فئة وزن 109 كلغ.
وحقق لاعب منتخب سورية طلال الزعيم الميدالية الذهبية في بطولة آسيا للشطرنج لفئة المخضرمين التي أقيمت في دمشق مطلع شهر كانون الأول.
وأحرز منتخب سورية للمبارزة الميدالية الذهبية ضمن منافسات الفرق بالبطولة العربية التي أقيمت في العراق مطلع الشهر الجاري.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك