الرئيسية » بوادر أزمة ديبلوماسية بين أستراليا وصربيا بسبب “نوفاك ديوكوفيتش”
رياضة

بوادر أزمة ديبلوماسية بين أستراليا وصربيا بسبب “نوفاك ديوكوفيتش”

علق رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، الخميس 6 كانون الثاني 2022، على أزمة لاعب التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي مُنع من دخول البلاد قائلاً إنه “لا أحد فوق القانون”، وذلك بعد إلغاء سلطات الحدود الأسترالية تأشيرة دخول ديوكوفيتش وحرمانه من اللعب في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بسبب إجراءات تتعلق بكورونا.

موريسون كتب في حسابه الرسمي على موقع تويتر: “تم إلغاء تأشيرة ديوكوفيتش. القوانين هي القوانين، خاصة عندما يتعلق الأمر بحدودنا. لا أحد فوق القانون”.

وكان المصنف الأول عالمياً حصل على إعفاء طبي من أخذ تطعيم فيروس كورونا للمشاركة في أستراليا المفتوحة، لكنه أمضى ليلة في مطار ملبورن بسبب مشكلة متعلقة بالتأشيرة.

الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش علق على الحادثة، وكتب في موقع إنستغرام: “انتهيت للتو من محادثة تليفونية مع نوفاك ديوكوفيتش، أبلغت نوفاك بدعم صربيا الكامل، وأن كل الهيئات تفعل كل ما في وسعها لإنهاء هذا التحرش بالمصنف الأول عالمياً”، وأضاف: “ستكافح صربيا من أجل نوفاك والحقيقة والعدالة بما يتماشى مع جميع قواعد القانون الدولي. نوفاك قوي، كما نعلم جميعاً”.

وقالت وسائل إعلام صربية إن فوتشيتش استدعى السفير الأسترالي في بلغراد وطلب دخول ديوكوفيتش للعب.

ديوكوفيتش المصنف الأول عالمياً في التنس أوقف في مطار تولامارين في ملبورن وأرسل خطاباً للحكومة الأسترالية للإبلاغ عن رفض تأشيرة دخوله وأنه يواجه إمكانية ترحيله من البلاد رغم أنه حصل في وقت سابق على إعفاء طبي من تطعيم كوفيد-19 ليتمكن من اللعب في بطولة أستراليا المفتوحة.

وكشف مصدر لوكالة رويترز أن اللاعب الصربي وقع على مذكرة لتجنب الترحيل، وقال ديوكوفيتش إنه سيدافع عن لقب بطولة أستراليا المفتوحة للتنس هذا الشهر بعد الإعفاء من التطعيم ضد كوفيد-19.

كما سبق للاعب الصربي، الذي رفض الكشف عن حصوله على التطعيم، أن قال إنه غير متأكد من التنافس في أولى البطولات الأربع الكبرى في العام الجديد بسبب المخاوف من القواعد الصارمة للحجر الصحي في أستراليا.

وكتب ديوكوفيتش على إنستغرام: “لقد قضيت وقتاً رائعاً مع أحبائي خلال التوقف، واليوم سأتوجه إلى أستراليا بعد الحصول على إذن بالإعفاء. لنبدأ عام 2022”.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك