الرئيسية » وزارة التجارة الداخلية تواصل التجريب: آلية جديدة لتوزيع الخبز ووعود بزيادة المخصصات!
خاص

وزارة التجارة الداخلية تواصل التجريب: آلية جديدة لتوزيع الخبز ووعود بزيادة المخصصات!

distributing

هاشتاغ_ خاص

لم تمضِ أيّام قليلة على بدء عملية توزيع الخبز “كل يومين ربطتين بكيس نايلون واحد” حتى عادت الوزارة عن قرارها وأعلنت عن آخر!

ويبدو أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لم تملّ التجريب، إذ ما إن تعلن عن آلية جديدة لتوزيع الخبز، حتى تقرر بعد ذلك بأيام إيقافها لعدم نجاعتها.

وقالت مديرة الموارد في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ناهد الحجي، في تصريح خاص لـ”هاشتاغ”، إنّ آلية جديدة لتوزيع الخبز سيتم الإعلان عنها، وستكون بدايتها في محافظتي دمشق وريفها، والهدف منها “وجود الخبز في أي مكان وزمان.. دون هدر”.

ونصّ قرار الوزارة أنه اعتباراً من الأول من شهر شباط القادم سيتم اعتماد نظام جديد لتوزيع الخبز في محافظتي دمشق وريفها، حيث سيتم اختيار معتمدين شريطة أن يكونوا من أصحاب البقاليات، ويحسب عددها على أساس تقسيم عدد الكميات التي تنتجها الأفران في كل من المحافظتين على عدد بطاقات كل محافظة وألا تكون مخصصات أي معتمد أكثر من 250 ربطة تحت أي ظرف وذلك لأن أيّ نقطة بيع لا يمكنها أن تبيع أكثر من هذا العدد دون وجود ازدحام كبير .

وأضاف القرار بأنّ توزيع عدد المعتمدين سيتم بناء على الخرائط وعدد السكان في كل حي من الأحياء وترتبط كل مجموعة منهم بفرن حسب طاقته الإنتاجية.

أما بالنسبة للخبز المباع بسعر التكلفة لمن يريد أو من يستبعد من الدعم فينقل بسيارات بالمواصفات المذكورة أعلاه ويباع لمن يرغب من البقاليات، وبأي عدد ويوزع بعدد قليل من الربطات لا يتجاوز 20 ربطة لكل بقالية.

وتابعت الحجي بالقول، إنّ الوزارة مستمرة في دراسة المتغيرات الحاصلة، للثبات على نجاح خططها في توزيع الخبز، مؤكدة، أنّ التغيير القادم في آلية توزيع الخبز، سيكون عبر زيادة المخصصات؛ إذ أنّ “الأمور بخير والقمح والطحين تمّ تأمينه بشكل جيد، كما أنّ الطاقة الطحنية ارتفعت بشكل ملحوظ، وهو ما سليحظه المواطن قريباً”.

آلية “غير مستقرّة”!
وكانت وزارة التجارة الداخلية أعلنت نهاية العام الماضي، أنّها ستعتمد آلية جديدة لتوزيع مخصصات الخبز التمويني على البطاقة الذكية، ليبدأ العمل ضمن آلية جديدة لتوزيع مخصصات الخبز على البطاقة الإلكترونية وفق الشرائح المستهدفة مع العام الجديد.

وقالت وقتها، إنه وفق الآلية الحالية يحدث ازدحام شديد كل يوم خميس على المخابز، أما الآلية الجديدة فستعمل حتى تضمن عدم حدوث ازدحام أمام الأفران.

وأشارت إلى أن الأشخاص الذين يحصلون على ربطة واحدة، يحدثون ازدحاماً في توجههم اليومي للأفران، وفي الآلية الجديدة سيتم توزيع الخبز لهم كل يومين (ربطتين بكيس نايلون واحد).

وكانت الحكومة، أصدرت آلية سابقة من أجل تحديد عدد ربطات الخبز وأيام محددة للحصول عليها بحسب عدد أفراد الأسرة. وذلك حتى لا يعاني الموطنين من الوقوف بطوابير طويلة أمام الأفران للحصول على رغيف الخبز.

وتحدد الآلية عدد ربطات الخبز المتاح بيعها لكل عائلة حسب عدد الأفراد طيلة أيام الأسبوع عدا يوم الجمعة، أما السبب فهو لأن يوم الجمعة عطلة الأفران الأسبوعية.

ويمكن للشخص الواحد شراء أربع ربطات من الخبز أسبوعياً ما عدا الأحد والثلاثاء، فيما يحق للأسرة المؤلفة من شخصين شراء 6 ربطات من الخبز أسبوعياً بمعدل كل يوم ربطة.
والأسرة المؤلفة من ثلاثة أشخاص 7 ربطات أسبوعياً بمعدل ربطة كل يوم ما عدا يوم الخميس فقط ربطتين.

وللعائلة المؤلفة من أربعة أشخاص شراء 10 ربطات من الخبز أسبوعياً أي كل يوم ربطتين ما عدا الأحد والثلاثاء ربطة واحدة. والأسرة 5 أشخاص 12 ربطة أسبوعياً بمعدل ربطتين يومياً. والأسرة 6 أشخاص 14 ربطة أسبوعياً بمعدل ربطتين يومياً ما عدا يوم الخميس 4 ربطات.

ويحق للأسرة التي يتراوح أفرادها بين 7 و8 شراء 18 ربطة من الخبز بمعدل 3 ربطات يومياً، والأسرة من 9 و10و11 فرداً لها 24 ربطة أسبوعياً بمعدل أربع ربطات يومياً، والأسرة 12و13 فرد لها 30 ربطة أسبوعياً بمعدل خمس ربطات يومياً، والأسرة المؤلفة من 14 شخصاً شراء 36 ربطة أسبوعياً بمعدل 6 ربطات يومياً.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك