الخميس, سبتمبر 29, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارالتقشف يصل إلى شواهد القبور

التقشف يصل إلى شواهد القبور

هاشتاغ_يسرى ديب
قال الحرفي المختص بالنحت على شواهد القبور تمام تقي “لهاشتاغ” إن حرفة صناعة شواهد القبور والحفر عليها تراجعت كثيراً رغم ارتفاع أعداد الموتى في سورية.
وبين تقي أن الظروف الاقتصادية السيئة أثرت أيضاً على صناعة شواهد القبور، وتسببت بتراجع الطلب عليها رغم كثرة الوفيات، بسبب صعوبة تأمين متطلبات الحياة من الطعام والشراب، وأن الغالبية أصبحت تفضل إنفاق المبلغ الذي تكلفه صناعة الشواهد في مطارح أخرى.
أضاف تقي أن الكثير من الناس أصبحوا يعتمدون حلولاً بديلة لدفن موتاهم، كأن يتم فتح القبر “لأنه يمكن فعل ذلك بعد مرور مدة محددة على الدفن”، ومن ثم يضيفون المعلومات الجديدة على شاهدة القبر القديمة بقلم “الفلوماستر”.
أو أن يقصد البعض إحدى معامل السراميك ويحضر منها قطعة سيراميك صغيرة، ويذهب للنحات لينحت عليها المعلومات المطلوبة بأقل التكاليف، وحسب قول تقي “من قريبو”.
وبين تقي أنه في السابق وقبل الحرب كان العمل أفضل رغم أن عدد الموتى أقل بكثير، لأن التكاليف كانت أقل من ذلك، والسبب الأساسي في ذلك هو في ارتفاع سعر الرخام في حين أن تكاليف النحت لم تتغير كثيراً.
فقد ارتفع سعر الشاهدة المخططة والجاهزة، التي لا يتجاوز ارتفاعها المتر من 1500 ليرة إلى أكثر من 200 ألف ليرة، وارتفع سعر الرخامة للقياس الأصغر من 800 ليرة إلى نحو 100 ألف ليرة.
وقال الحرفي تقي إن ظاهرة القبور المزينة “بشقف” الرخام لم تعد موجودة إلا نادراً، حيث ارتفعت كلفت هذا النوع من القبور من 300 ألف ليرة إلى نحو 10 ملايين ليرة، وأنه قد يصدف أن يطلب أحد التجار صناعة قبر لوالده بهذه المواصفات.
أضاف تقي أن أنواع الرخام اختلفت أيضاً، حيث كان النوع الأكثر شيوعاً هو المرمر التركي، ولكن هذا النوع لم يعد متوافراً، واقتصرت الأنواع الحالية على “الرحيباني والمصيافي والتدمري”، ونادراً ما يتوافر المرمر.
وأكد تقي أن عدد العاملين في هذه الحرفة لا يتجاوز 15-20 شخصاً، أغلبهم بلا عمل.
مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة