الأحد, نوفمبر 27, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارأرواد لم تغرق.. أضرار متفاوتة في عدة محافظات سورية بسبب الرياح

أرواد لم تغرق.. أضرار متفاوتة في عدة محافظات سورية بسبب الرياح

أدت الرياح العاتية التي تشهدها البلاد منذ الأمس إلى أضرار مادية متفاوتة في عدة محافظات، إلا أنها بقيت ضمن إطار محدود نسبيا، وقد نفت بلدة أرواد ما تم تداوله حول غرق بيوت في الجزيرة، أو اجتياح مياه البحر لها.

رئيس مجلس البلدة أكد عبر الصفحة الرسمية للجزيرة أن لا أضرار فيها، وأن مياه البحر لم تدخل المنازل، وأوضح أن ما حصل هو أن المياه “وصلت الكورنيش الغربي وهذه الحالة تحصل بهذه الأنواء والأجواء”.

وأدت الرياح القوية إلى وقوع أضرار بالشبكة الكهربائية والزراعات المحمية في مناطق سهل عكار وبانياس وطرطوس، حسب وكالة “سانا” التي نقلت عن مدير شركة كهرباء طرطوس عبد الحميد منصور، أن العاصفة أدت إلى سقوط عمودي توتر خشب في منطقة الدريكيش إضافة إلى سقوط بعض الشبكات على الأرض في مناطق مختلفة من ريف المحافظة.

واشار إلى أن الشركة فصلت التغذية الكهربائية عن الشبكات الهوائية في ريف المحافظة لحين انحسار المنخفض الجوي، احترازياً “نتيجة للأحوال الجوية السائدة من رياح شديدة وأمطار وحفاظاً على سلامة الشبكات الكهربائية”

ووعد بأن “تقوم الشركة لاحقاً بالتعويض للمناطق المتأثرة وفق الإمكانيات المتاحة”.

ونقلت الوكالة عن مدير صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية في طرطوس حيدر شاهين أن الرياح “أدت إلى تطاير شرائح النايلون وأضرار جسيمة بالمزروعات” وأشار إلى أنه “لم يتم إجراء حصر أولي للأضرار بسبب سرعة الرياح والأوضاع الجوية السائدة”.

وكانت المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في طرطوس أعلنت عبر صفحتها في “فيسبوك” إصلاح الضرر الذي سببته العاصفة، وأدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن الخطوط المستقلة المغذية لمشروعي جديتي وتفريعة جديتي الداعمين لمدينة طرطوس، وبالتالي “أدى إلى نقص بمياه الشرب في المدينة”.

في اللاذقية

أدت الرياح إلى أضرار في الشبكة الكهربائية واقتلاع بعض الأشجار، وحسب “سانا” فقد سقطت عدة أعمدة كهربائية على الكورنيش الجنوبي وفي نهاية أوتوستراد الزراعة وفي قرى البصة وفديو والبراعم، كما سقطت أشجار على شبكة التيار المنخفض في عدة قرى.

وأضافت أن الرياح أدت “إلى سقوط جدار من مبنى قيد الإنشاء في حي جب حسن في المدينة أدى إلى تضرر سيارة من نوع “فان” كما أدت الرياح إلى سقوط أحد أبراج التغذية الكهربائية في قرية البهلولية بريف اللاذقية إضافة إلى تساقط وتطاير عدد من أطباق من الصحون اللاقطة (الستلايت).

وفي مدينة جبلة أدت الرياح إلى اقتلاع بعض الأشجار وسقوطها، إضافة إلى تطاير عدد من أطباق (الستلايت)، اقتصرت الأضرار على الماديات.

في حمص

أدت الرياح إلى انهيار برج توتر متوسط في ريف تلكلخ وانقطاع أمراس كهربائية نتيجة الرياح الشديدة وأعطال على خط التوتر المتوسط (شين) وخط التوتر المتوسط (الزعفرانة) بريف حمص الغربي.

وقال مدير شركة كهرباء حمص بسام الرفاعي لـ “سانا” إن “الرياح الشديدة تسببت بانهيار برج توتر متوسط في منطقة الشبرونية بريف تلكلخ”

في الحسكة

أدت العاصفة الغبارية إلى خروج خط التوتر الكهربائي 230 ك. ف الواصل بين محطتي الطبقة والأبواب عن الخدمة.

وقال مدير عام شركة كهرباء الحسكة أنور عكلة لـ “سانا” إن “ورشات الشركة تقوم بالكشف على مسار خط التوتر من محافظة الرقة إلى الحسكة لتحديد مكان العطل والمباشرة بإصلاحه لإعادة التغذية الكهربائية بأسرع وقت ممكن كون الخط هو المغذي الرئيسي لمدن وأرياف الحسكة”.

وأشار إلى أن الشركة ستؤمن حالياً التغذية الكهربائية للخطوط الخدمية المستثناة من برامج التقنين الكهربائي “المياه والمشافي والمخابز والاتصالات” من الكميات المنتجة في منشأة توليد السويدية ريثما يتم إصلاح خط التوتر.

في حماة

وكما فعلت “كهرباء طرطوس” كذلك قامت شركة كهرباء حماة بقطع التغذية الكهربائية عن عدد من خطوط التوتر المتوسط الهوائية 20 كيلو فولت احترازياً، “بسبب الأحوال الجوية ولتفادي حدوث أعطال كبيرة في الشبكات”، حسبما نقلت “سانا” عن مدير التشغيل والاستثمار في الشركة معاوية العمر.

وأشار العمر إلى أن الخطوط التي تم فصل التغذية الكهربائية عنها في منطقتي الغاب ومصياف وريفي حماة الشمالي والجنوبي والريف المحيط بمدينة حماة كخطاب والشيحة وتيزين وكازو بالإضافة إلى عدد من أحياء مدينة حماة ذات الخطوط الهوائية الطويلة كالشمالية وغرناطة والمستودعات.

وفي دمشق سقطت لوحة إعلانية من أعلى برج دمشق على سيارات مرآب البرج قرب ساحة المرجة ما أدى الى أضرار مادية كبيرة في خمس سيارات بسبب الرياح الشديدة، حسبما ذكرت وزارة الداخلية.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة