الخميس, أغسطس 18, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارطائرة "سوفيتية" مسيّرة تعبر ثلاث دول للناتو وتثير الرعب والجدل

طائرة “سوفيتية” مسيّرة تعبر ثلاث دول للناتو وتثير الرعب والجدل

أثارت طائرة من دون طيار الغضب والرعب بعد أن طارت من أوكرانيا عبر ثلاثة دول تابعة لحلف الناتو قبل أن تنفجر في العاصمة الكرواتية.

وتعود الطائرة إلى الحقبة السوفييتية، لكن كلاً من روسيا وأوكرانيا نفتا إطلاقهما للطائرة غير المأهولة.

وانتقد مسؤولون كرواتيون حلف الناتو لما قالوا إنه رد فعل بطيء على طائرة عسكرية بدون طيار حلقت على طول الطريق من منطقة الحرب الأوكرانية فوق العديد من الدول الأعضاء في الناتو.

وعبرت الطائرة رومانيا وهنغاريا قبل أن تدخل كرواتيا وتسقط في وقت متأخر من يوم الخميس في حقل بالقرب من سكن طلابي. وألحقت أضرار بنحو 40 سيارة متوقفة لكن لم يصب أحد بعد انفجارها القوي.

وقال الناتو إن نظام الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل التابع للحلف قد تعقب مسار طيران الجسم. لكن رئيس الوزراء الكرواتي قال إن سلطات البلاد لم يتم إبلاغها وأن الناتو لم يرد إلا بعد سؤال طرحه الصحفيون.

وقال رئيس الوزراء أندريه بلينكوفيتش أثناء زيارته لموقع التحطم “لا يمكننا تحمل هذا الوضع، ولا ينبغي أن يحدث على الإطلاق”.

وقال: “كان هذا تهديدا محضا وواضحا، وكان ينبغي على كل من الناتو والاتحاد الأوروبي الرد. سنعمل على رفع مستوى الاستعداد ليس فقط من جانبنا ولكن من جانب الآخرين أيضا”.

وقال بلينكوفيتش إن طائرة استطلاع بدون طيار من طراز “ستيس – تي يو -141” من الحقبة السوفيتية حلقت لأكثر من 40 دقيقة فوق المجر وست إلى سبع دقائق فوق كرواتيا قبل أن تتحطم. في وقت سابق، قالت سلطات الدفاع الرومانية إن الجسم الطائر ظل في المجال الجوي لرومانيا لمدة ثلاث دقائق فقط بعد عبوره من أوكرانيا ، مما يجعل من الصعب اعتراضه.

ودعا بلينكوفيتش السلطات المجرية إلى فتح تحقيق في سبب عدم ملاحظة دفاعاتها للطائرة المسيرة لأن كرواتيا ورومانيا لم يكن لديهما سوى القليل من الوقت للرد على الجسم سريع الحركة.

وقال بلينكوفيتش: “لحسن الحظ، لم يحدث شيء أسوأ بكثير”، مضيفًا أن رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان “اكتشف هذا من بعدي”.

وأضاف: “كان من الممكن أن تقع هذه على محطة طاقة نووية في هنغاريا. من الواضح أنه لم يكن هناك رد فعل جيد ولم يكن رد فعل الدول الأخرى جيدا. الآن لدينا اختبار علينا أن نتعلم منه ونتفاعل بشكل أفضل”.

وقال إن التحقيق في حادث تحطم الطائرة هو الوحيد الذي يمكنه تحديد من أطلق الطائرة المسيرة- الروس أو الأوكرانيون- بعد سحب الجسم من حفرة كبيرة نشأت بعد الاصطدام.

لكن خبراء عسكريون قالوا إن أوكرانيا هي المشغل الحالي الوحيد المعروف للطائرة “تي يو -121” التي يبلغ طول جناحيها حوالي 4 أمتار (12 قدمًا) وتزن ما يزيد قليلاً عن 6 أطنان.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة