الخميس, أغسطس 18, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارسوريااللاذقية تنال النصيب الأكبر من حرائق اليومين الماضيين و"تعدّ العدة" لمواجهة الأسوأ...

اللاذقية تنال النصيب الأكبر من حرائق اليومين الماضيين و”تعدّ العدة” لمواجهة الأسوأ “مالم يهطل المطر”

هاشتاغ _ إيفين دوبا

قال مدير فوج إطفاء اللاذقية الرائد مهند جعفر، إنه تمّ إخماد سبع حرائق في قرى اللاذقية، اليوم، كان أكبرها، حريق لأعشاب وأشجار حراجية صغيرة عند محطة توليد الكهرباء، دون أن تصل النيران إلى المحطة.

وأكد الرائد جعفر، أنه تم إخماد 19 حريق بالأمس، كان أكبرها في قرية بقني بريف القرداحة، والذي أتى على 50 دونماً زراعياً.

وفي تصريحات خاصة ل”هاشتاغ”، أشار الرائد جعفر، إلى نشوب حريق آخر في المحافظة، وكان في سيارة من “سوزوكي” أدى إلى إصابة السائق وزوجته، وتمّ إسعافهم إلى المستشفى الوطني لتلقي العلاج اللازم.

وبالعودة إلى حرائق الأراضي الزراعية، أكد مدير فوج الإطفاء في المحافظة، أن الفوج جاهز للعمل بدءاً من العناصر إلى الآليات والمعدات وحتى أجهزة الاتصالات والجاهزة بنسبة 100 في المئة، لعدم تكرار سيناريو الحرائق في العام قبل الماضي.

وأكد الرائد جعفر، وجود 8 مراكز إطفاء في الأرياف، مع استعداد وحدات الإطفاء في الريف والمدينة للتعامل مع أي طارئ.

بدوره، قال مدير فوج إطفاء جبلة، النقيب إياد محمد، في تصريحات خاصة ل”هاشتاغ”، إن وحدات الإطفاء اليوم تعاملت مع ثلاث حرائق صغيرة.

وبالأمس، تمّ إخماد ثمانية حرائق في قرى مدينة جبلة، أكبرها في كفردبيل، والرويمية.

ولفت النقيب محمد، إلى أن تراجع مستوى خطورة نشوب الحرائق مرهون بتوقف الهواء الشرقي، وهطول الأمطار المتوقعة ليل اليوم، حسب نشرة الأرصاد الجوية.

وكانت منصة الغابات ومراقبة الحرائق، قالت إن معظم مواقع الغابات تتأثر بمستوى خطورة مرتفع أمس، السبت.

وحذرت من ارتفاع مؤشرات خطورة الحريق في مواقع محدودة كشمال اللاذقية وجنوب غرب حماة إلى المستوى المرتفع جداً، وتكون باقي المواقع تحت تأثير المستوى المتوسط.

وأكدت المنصة أن مستويات الخطورة تبدأ بالانخفاض اعتباراً من اليوم، الأحد، ولكن مواقع محدودة من غابات شمال اللاذقية ستبقى تحت تأثير مستوى الخطورة المرتفع.

بدورها، كانت محافظة اللاذقية، قد أقرت الاسبوع الماضي خطة إدارة مكافحة حرائق الغابات التي أعدتها مديرية الزراعة، وذلك استعداداً لموسم الصيف وتحسباً من نشوب الحرائق.

وتبنّت الخطة دور ومسؤوليات الجهات العامة كافة من جوانب توعوية وتقديم التسهيلات والمؤازرة لفرق الإطفاء والإعلام عن الحرائق وتأمين سرعة الاستجابة وتحريك الآليات المطلوبة والاستفادة من الآليات للجهات العامة والفعاليات الخاصة في موقع الحريق وقيادة فرق الإطفاء وغيرها من الجوانب اللوجستية.

من جهته، أكد مدير الزراعة في اللاذقية، باسم دوبا، وجود 38 سيارة إطفاء منتشرة في ريف المحافظة، و5 مراكز إطفاء و10 أبراج مراقبة للإبلاغ عن أي حريق، مع تشكيل 15 فرقة تدخل سريع، إضافةً لإقامة نقاط لتأمين المياه للأماكن البعيدة لتسهم بشكل سريع في إخماد أي حريق.

وأشار دوبا، إلى العمل على تلافي الثغرات للوصول لخطة أكثر كمالية وكفاءة في عمليات إخماد الحرائق، مؤكداً العمل والتعاون بين جميع الجهات للوصول إلى جاهزية تامة لموسم حرائق عام 2022 بأفضل النتائج وأقل الأضرار.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة