الأحد, أغسطس 14, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارفوائد مدهشة للإستماع إلى الموسيقى في فترة حملك

فوائد مدهشة للإستماع إلى الموسيقى في فترة حملك

تتمتع الموسيقى المفرحة بالقدرة على رفع معنوياتك ونقل مزاجك من البليد إلى الإثارة والحيوية وخصوصا في فترة حملك.

ويمكن أن تساعدك الأغنية الهادئة على الاسترخاء بينما تؤدي الأغنية المحفزة إلى دفع تمرينك في صالة الألعاب الرياضية.

فالموسيقى ليست مجرد متعة ولكنها تأتي أيضًا بالعديد من الفوائد.

الموسيقى مفيدة للجنين

ومن أحد هذه الأمثلة هو الاستماع إلى الموسيقى أثناء الحمل، وقد يكون هذا مفيدًا ليس لك فقط فحسب، بل لجنينك أيضًا.

يمكن للطفل الذي لم يولد بعد أن يسمع أصوات السوائل في الرحم ونبض قلب الأم.

وبحلول الثلث الثاني من الحمل، يمكن للطفل أيضًا سماع الأصوات الخارجية مثل صوت الأم والموسيقى والضوضاء الصاخبة الأخرى.

الموسيقى ونمو دماغ الطفل

يمكن أن تلعب الموسيقى دورًا مهمًا في النمو والتطور الصحي لطفلك ، حتى قبل الولادة.

وجدت الأبحاث أن الموسيقى لها دور في نمو دماغ الطفل قبل الولادة، ويرتبط التعرض للموسيقى أثناء وجوده في الرحم بتحسن كبير في النمو العقلي والإدراكي والسلوكي والحسي والنفسي والعاطفي لدى الأطفال الذين لم يولدوا بعد، مقارنة بالأطفال الذين لم يتعرضوا لأي موسيقى أثناء وجودهم في الرحم.

ويمكن للطفل أن يسمع أول صوت له في حوالي 16 إلى 18 أسبوعًا من الحمل.

و بحلول الأسبوع الرابع والعشرين، تبدأ الآذان في النمو بسرعة.

وقد ثبت أن الأطفال يديرون رؤوسهم استجابة للأصوات في الأشهر القليلة الماضية من الحمل، ويمكن للطفل الذي لم يولد بعد أن يتعرف على صوت والدته ولغتها الأم وأنماط الكلمات والقوافي.

في الثلث الثالث من الحمل، سيكون الطفل بالتأكيد قادرًا على سماع الموسيقى التي تعزفها، ويمكنك الاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية والأصوات اللطيفة مثل التهويدات والألحان الهادئة وتخلق جوًا من الإيجابية والفرح.

وجدت دراسة أن الموسيقى الكلاسيكية الهندية يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي كبير على النساء الحوامل وكذلك الأطفال الذين لم يولدوا بعد.

وفي الدراسة، تم تشجيع مجموعة من النساء الحوامل على الاستماع إلى موسيقى “كارناتيك لكالياني راجا”لمدة 20 دقيقة على الأقل كل يوم.

وبعد 20 يومًا، لاحظ الباحثون أن هناك تحسنًا في ردود أفعال الطفل الذي لم يولد بعد ، واستجاباته ، وحركته ، وتنبيهه الذهني، ووجدوا أيضًا أن للموسيقى تأثيرات مهدئة على النساء الحوامل.

توتر الحوامل

من الطبيعي أن تشعري بالقلق والتوتر في عدة مراحل أثناء الحمل.

ومع ذلك، فإن المستويات المرتفعة من التوتر والقلق أثناء الحمل يمكن أن تزيد من خطر الإجهاض والولادة المبكرة وولادة طفل بوزن أقل.

وعادة يرتبط قلق الأم في وقت مبكر من الحمل، بقابلية الطفل للإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لاحقًا.

لذلك، من المهم الانخراط في الأنشطة التي تساعد على الاسترخاء والتخلص من التوتر.

ويمكن أن يساعد الاستماع إلى الموسيقى المهدئة المفضلة لديك على استرخاء عقلك ورفع مزاجك ، وبالتالي تقليل مستويات التوتر والقلق لديك.

 

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة