الأحد, أغسطس 14, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخباراليونان تجبر طالبي لجوء على صد مهاجرين من تركيا

اليونان تجبر طالبي لجوء على صد مهاجرين من تركيا

كشفت صحيفة “الغارديان” أن عددا من طالبي اللجوء في اليونان، زعموا أن الشرطة اليونانية أجبرتهم على القيام بعمليات صد عنيفة وغير قانونية ضد المهاجرين في منطقة حدودية عسكرية، في جوف الليل.

تجنيد قسري

ويقول طالبو اللجوء، الذين تم احتجازهم بين العمليات، وفق الصحيفة، إنه تم تجنيدهم قسرا أو استدراجهم هناك من قبل رجل سوري يعيش في حاوية في ساحة مركز للشرطة اليونانية، ثم استخدموا كرجال قوارب لنقل مهاجرين آخرين إلى تركيا.

شهر في اليونان

وروى ستة مهاجرين، سوريون ومغربيون، كيف شاركوا في عمليات صد على نهر إيفروس تحت الإكراه، مقابل مذكرة من الشرطة تسمح لهم بالبقاء لمدة شهر في اليونان.

ووصف اثنان من الرجال وضعهم بأنهم “عبيد”.

وقالوا إنهم شاهدوا الشرطة اليونانية تجرد طالبي اللجوء ويسرقونهم ويهاجمونهم قبل إعادتهم إلى قوارب مطاطية مكتظة، ثم تأمر الرجال بنقلهم عبر النهر العميق السريع إلى الضفة التركية.

مجموعة فيسبوك

كان الرجال من بين أولئك الذين ردوا على مجموعة فيسبوك “Consolidated Rescue”، والتي طلبت من الناس التحدث عن هذه الممارسة.

عمليات الاعادة

تضاعفت التقارير عن عمليات الإعادة منذ آذار/ مارس 2020 عندما وصل آلاف الأشخاص، العديد منهم من السلطات التركية، إلى الحدود اليونانية بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه فتح “البوابة” إلى أوروبا.

ورفضت السلطات اليونانية ورئيس وزرائها، كيرياكوس ميتسوتاكيس، المزاعم باستمرار، وأصروا على أن اليونان لديها سياسة هجرة “حازمة ولكن عادلة”.

ثلاثة سوريين

وروى ثلاثة سوريين محتجزين في مركز شرطة آخر، نيو تشيمونيو، قصة مماثلة.

وأكدوا أنهم دفعوا ما يصل إلى 5000 يورو لوسيط من إسطنبول للعبور إلى اليونان عبر مهرب قال إنه سيكون هناك سوري ينتظرهم مع الشرطة اليونانية. وشعروا بالرعب عندما أدركوا أن المطلوب منهم كان أن يعيدوا قوارب المهاجرين إلى تركيا مقابل عبورهم بأنفسهم.

تهديد

قال فرهاد، أحدهم، إنهم تعرضوا للتهديد بشكل منتظم من قبل سوري يطلق على نفسه اسم “مايك”، الذي كان يعمل في نيو شيمونيو، ويساعد الشرطة في عمليات الإعادة غير القانونية وتجنيد وتنسيق طالبي اللجوء.

وتابع فرهاد أنه رفض في البداية المشاركة ولكن “مايك” أخبره أنه لا يخاطر بخسارة أمواله فحسب، بل “سيختفي” إذا عاد إلى إسطنبول.

مجوهرات

كان “مايك”، الذي كان يعيش في مركز الشرطة، يفتش طالبي اللجوء المقبوض عليهم على ضفة النهر قبل إعادتهم. كان حريصا بشكل خاص على المجوهرات الذهبية، وأصبح عنيفا إذا لم يسلم الناس الأشياء الثمينة.

تم التعرف على مايك، الذي يتمتع ببنية جيدة ويحمل وشما على شكل خوذة مقاتل اسبارطي، من قبل الرجال وصاحب متجر محلي كان قد رآه مع الشرطة.

كما شاهد التحقيق صورا له في المحطة. يقال إن “مايك” يعمل مع شقيقه، المدان بالقتل والمطلوب بتهمة الاختطاف وبتهم تهريب متعددة.

تم الإفراج عن باسل وغادر اليونان الآن، لكنه أصيب بصدمة نفسية بسبب الوقت الذي أمضاه في زنزانة وإخراجه ملثما، ليقوم بنقل مجموعات من طالبي اللجوء اليائسين شبه عراة إلى تركيا.

قال: “أسمي هذه المرحلة مرحلة العبودية”.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة