الجمعة, أغسطس 19, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةاقتصادتحذيرات من "صراع وفتنة": هل تشهد أوروبا "اضطرابات مدنية" بسبب أزمة الطاقة؟

تحذيرات من “صراع وفتنة”: هل تشهد أوروبا “اضطرابات مدنية” بسبب أزمة الطاقة؟

تتزايد المؤشرات حول أزمة قد تضرب دول الاتحاد الأوروبي في الشتاء، وتحولها إلى صراع قد يؤدي إلى حالة من عدم الاستقرار في القارة العجوز، نتيجة العوز المتوقع من الطاقة بعد الحرب الروسية – الأوكرانية وتداعياتها.

وحذر نائب رئيس المفوضية الأوروبية، فرانس تيمرمانس، مما سماه “صراع وفتنة” في أوروبا هذا الشتاء، بسبب ارتفاع أسعار الطاقة.

تحذير من “اضطرابات مدنية”

ونصح تيمرمانس، وهو ثاني أكبر مسؤول في الاتحاد الأوروبي، بالعودة إلى الوقود الأحفوري في المدى القصير، تجنباً لحدوث اضطرابات مدنية، وفق ما نقلت صحيفة “الغارديان”، اليوم الجمعة.

وشدد تيمرمانس، على أن “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يستخدم كل الوسائل التي لديه لإثارة الفتنة في مجتمعاتنا”، لذلك علينا أن نعد أنفسنا لفترة صعبة للغاية، وفق قوله.

نتيجة متعمدة

واعتبر تيمرمانس، أن خطر الاضطرابات هذا الشتاء هو “نتيجة متعمدة لـ”الغزو الروسي لأوكرانيا”، لذلك يجب أن يكون لهذا التهديد أسبقية على أزمة المناخ.

وبرر المسؤول الأوروبي دعوته هذه، بأن انزلاق المجتمع الأوروبي إلى صراع قوي جداً وفتنة بسبب انعدام الطاقة، فإن أوروبا بالتأكيد لن تكون قادرة على تحقيق أهدافها المناخية.

وقال تيمرمانس، إنه كان في السياسة لفترة طويلة، أكثر من 30 سنة، تكفي ليفهم أن الناس أكثر قلقاً بشأن الأزمة الحالية وليس الأزمة طويلة الأجل.

وأضاف تيمرمانس، أنه يجب التأكد من أن الناس لن تكون في البرد خلال الشتاء القادم.

وأضاف “يجب المحافظة على استمرار الصناعة الأوروبية قدر الإمكان، لأن الشيء الوحيد الذي قد يساعد بوتين هو الانقسامات في المجتمع الأوروبي”.

حاجة إلى الطمأنة

وطمأن المسؤول الأوروبي، شعوب دول الاتحاد الأوروبي أنهم لن يواجهوا أزمة تدفئة منزلية بحلول 1 تشرين الثاني.

وأشار تيمرمانس، إلى أن المجتمع سوف يكون في حالة توتر في أوروبا وفي كل مكان من دون تقديم هذه الضمانات، بسبب ارتفاع أسعار الطاقة والتضخم، والارتفاع السريع لأسعار المواد الغذائية، نتيجة حالة “عدم اليقين” التي سببتها الحرب.

وكانت دول الاتحاد الأوروبي، قد أعلنت في شهر أيار الماضي، حزمة سادسة من العقوبات على روسيا.

و تقضي هذه العقوبات بحظر تدريجي على النفط الروسي المصدر إليها عن طريق السفن، وهو ما يستهدف أكثر من ثلثي واردات النفط الروسي.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة