الأربعاء, أغسطس 17, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارهل تعرضت ل"التنمر" في عملك؟ .. إليك طريقة لمواجهة المتنمرين

هل تعرضت ل”التنمر” في عملك؟ .. إليك طريقة لمواجهة المتنمرين

التنمر مشكلة اجتماعية ونفسية يمكن أن نواجهها في أي وقت من حياتنا، في المدرسة أو الجامعة أو العمل.

المتنمر

والمتنمر هو شخص يعاني من مشاكل نفسية عميقة، وليس من السهل التعامل معه، ولا توجد حلول بسيطة له.

إذ يمكن أن يتسبب في شعور الكثير من البشر بالعجز والضعف والارتباك، وغالبا ما يكون الضحايا مصدومين أو محرجين أو مستائين.

أشكال التنمر

يمكن أن يكون التنمر جسديا (الدفع أو اللكم أو الضرب) أو لفظيا (الشتائم أو التهديدات) أو نفسيا وعاطفيا (نشر الإشاعات أو إهمال أحد في محادثة ما أو نشاط معين)، حسب ما ذكرت منصة “بيرنتس “بيرينتس” مؤخرا.

ومع الاستخدام الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يحدث التنمر خارج ساعات الدراسة أو العمل عبر رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية والمنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

تنمر بيئة العمل

ومن أخطر أنواعه ذلك المرتبط ببيئة العمل لما له من آثار خطيرة، ليس على الفرد (الموظف) نفسه فقط ولكن على عائلته وأطفاله أيضا.

إذ من الممكن أن يؤدي إلى ترك العمل أو الفصل منه من قبل مدير متنمر، وهو ما يزيد مشاكل البطالة والفقر والحرمان في العالم.

وعلى الرغم من عدم وجود تعريف قانوني للتنمر فإنه يمكن وصفه بأنه سلوك غير مرغوب فيه من شخص قد يكون زميلك أو مديرك في العمل، أو مجموعة من الأشخاص الذين يشكلون “لوبي” خاصا داخل المؤسسة التي تعمل فيها.

وتدخل في هذا الباب التصرفات المسيئة والكيدية أو المهينة، بما في ذلك إساءة استخدام السلطة التي تقوض أو تهين أو تسبب أذى جسديا أو عاطفيا لموظف ما، وذلك وفقا لمنصة “فير وورك” .

مواجهة التنمر

مواجهة هذه المشكلة ضرورية جدا لإيقافه والحد منه، لأن عدم مواجهة المتنمرين يفاقم المشكلة ويؤدي إلى نتائج نفسية واجتماعية واقتصادية عميقة.

وفي بعض الحالات قد لا يدرك الشخص المتنمر نتيجة أفعاله، فالبشر قادرون تماما على تبرير أفعالهم مهما كانت مشينة.

وهنا تكون البداية في الحديث مع المتنمر وشرح عواقب ما يفعله، مثلا: اشرح المشاعر السيئة التي تنتابك نتيجة أفعاله، والقلق والتوتر الذي يترافق معك خارج بيئة العمل إلى البيت.

والنتائج النفسية والاقتصادية والاجتماعية المدمرة التي يسببها هذا السلوك، وفي هذا الحديث كن حازما ولكن ليس عدوانيا، وتمسك بالحقائق واذكر سلسلة التصرفات التي مارسها المتنمر ضدك.

أما إذا كنت لا تشعر بالراحة في التحدث مع الشخص وجها لوجه يمكنك كتابة رسالة له بالبريد الإلكتروني أو الحديث مع شخص ما في المؤسسة.

وقد يكون هذا الشخص مديرك المباشر، أو مديرا آخر تشعر بالراحة معه والثقة به، أو شخصا مسؤولا في الموارد البشرية، أو مستشارا داخل المؤسسة التي تعمل فيها، أو نقابتك العمالية التي تنتمي لها إن وجدت.

سجل لحالات التنمر

من الجيد أيضا الاحتفاظ بمذكرات أو سجل للحالات التي تعرضت لها، بما في ذلك:

كيف جعلك تشعر؟

التواريخ والأوقات التي حدث فيها التنمر عليك.

أي دليل مادي، على سبيل المثال: رسائل البريد الإلكتروني أو لقطات شاشة لمنشورات وسائل التواصل الاجتماعي، أو أي شهود آخرين شاهدوا حالات التنمر.

تحدث معظم حالات التنمر بعيدا عن أنظار الآخرين، لذلك قد لا يكون لديك أي شهود أو حتى أدلة مادية، فكثير من حالات التنمر تحدث بالكلام والألفاظ المشيئة أو الساخرة.

ولكن هذا يجب ألا يمنعك من إبلاغ مديرك بحالات التنمر التي تواجهها من زميلك، تذكر أن المواجهة ضرورية في جميع الحالات.

واجب المؤسسة والمديرين وأصحاب العمل

يجب أن تكون لدى مؤسستك سياسة خاصة بشأن التنمر توضح كيفية التعامل معه، ولكن حتى إذا لم تكن هناك سياسة فإن صاحب العمل مطالب بحمايتك أثناء وجودك في العمل، وهذا يشمل التعامل مع قضايا التنمر.

وتذكر دائما النصيحة الأساسية، وهي: واجه التنمر والمتنمرين بحكمة وروية ولا تخشَ منه أو منهم.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة